أسهم النمو و أسهم القيمة. قد تسمع هذه المصطلحات دون أن تفهم تمامًا ما تعنيه. على الرغم من أنه لا توجد تعريفات صارمة لأسهم النمو والقيمة. غير أن العديد من الخبراء يتفقون على بعض المعايير العامة التي تحدد هذين النوعين من الاستثمارات.

إن التعرف على الاختلافات بين هذين المصطلحين من شأنه أن يساعدك في تحديد النوع الذي قد تفضل التركيز عليه في استراتيجية الاستثمار الخاصة بك.

كيفية معرفة أسهم النمو

تمتلك أسهم النمو بعض الخصائص و المؤشرات المشتركة التي تتيح للمستثمرين التعرف عليها بسهولة تامة، نذكر منها:

  • النمو القوي للسهم
  • العائد على حقوق الملكية (Return on equity)
  • الأرباح مقابل كل سهم
  • الأرباح قبل الضرائب
  • أسعار الأسهم المتوقعة

يجب أن يكون للسهم أيضا معدل نمو قوي متوقع في المستقبل، كما يجب أيضا وضع ماضية  في الاعتبار. 

بالنسبة للشركات الصغيرة، فإنك قد ترغب في رؤية معدلات النمو السابقة في نسبة 10٪ أو أعلى، خلال السنوات الخمس الماضية، أما بالنسبة للشركات الكبرى فيجب عليك البحث عن معدلات تتراوح بين 5٪ و 7٪ .

كما أنه من الأفضل رؤية نفس هاته المعدلات أو أكثر في معدل النمو المتوقع في الخمس سنوات المقبلة لهاته الشركات.

ملحوظة: غالبا ما لا تنمو الشركات الكبرى بنفس سرعة نمو الشركات الصغرى، لذا تأكد من مراعاة حجمها و عمرها و أدائها أيضا.

أما بالنسبة للعائد على حقوق الملكية (ROE) فهو يعد مقياس لمدى حكمة استخدام الشركة لأموال المستثمرين. لذلك فإنه من المفيد مقارنة أسهم الشركات عبر نفس قطاع الصناعة التي تعمل به هاته الشركة لأن هذا من شأنه أن يمنحك فكرة شاملة عن كيفية استخدام عائد حقوق الملكية لشركة بعينها مقابل منافسيها.

أما بالنسبة لربحية السهم (EPS)، فهي تعد الأرباح التي يجلبها سهم واحد من الأسهم لمستثمريه. يقيس هذا المقياس قدرة الشركة على تحقيق أرباح للمساهمين، لذلك في حال كان EPS ينمو و عدد الأسهم القائمة ظل ثابتًا ، فهذا  يعني ان السهم يقوم بتحقيق أرباح للمستثمرين.

أما بالنسبة للأرباح قبل الضرائب (EBT) فهي تسمى أيضًا نسبة الهامش قبل الضريبة. يعد هذا المقياس مهم لأنه يظهر الكفاءة التشغيلية للشركة. بمعنى أخر، هل تقوم الشركة بترجمة المبيعات إلى أرباح؟ هل الإدارة تتحكم في التكاليف بشكل فعال؟.

ملحوظة: يجب أن يتجاوز EBT باستمرار متوسط الخمس سنوات الماضية ومتوسط قطاع الصناعة من أجل تحقيق النمو.

في معظم الحالات ، ستوفر لك صفحة الأسهم على أي من مواقع البورصات العامة الأسعار الحالية والمتوقعة لأي سهم، حيث تستند توقعات أسعار هذه الأسهم إلى نموذج أعمال الشركة ، ووضع السوق ، والاتجاهات الاقتصادية والاستهلاكية ، ومشاعر المستثمرين المتوقعة.

كيفية معرفة أسهم القيمة

قد يضن الكثير من المبتدئين أن أسهم القيمة تكون بخسة الثمن في غالب الأحيان، غير أن هذا لا يعد صحيحا تماما.

من بين أحد الأماكن التي يمكنك البحث فيها عن الأسهم ذات القيمة، هو في قائمة الأسهم التي وصلت إلى أدنى مستوياتها في 52 أسبوعًا الماضية.

في معظم الأحيان تكون أسعار الأسهم ذات القيمة منخفضة لأن سوق الأسهم قد قلل من قيمتها لأسباب مختلفة. تعد الفكرة وراء الاستثمار في هاته الأسهم هو شرائها قبل أن يقوم السوق بتصحيح سعرها. فيما يلي بعض الأشياء التي يجب البحث عنها في الأسهم ذات القيمة:

  • نسبة السعر إلى الأرباح (P / E)
  • نسبة نمو السعر إلى الأرباح (PEG)
  • نسبة الدين إلى حقوق الملكية
  • النسبة الحالية
  • سعر السهم مقابل القيمة الدفترية 

إذا كانت نسبة السعر إلى الأرباح في أدنى 10٪ من جميع أسهم الشركة ، فإن أسهم هاته الشركة ستكون مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية، هذا يعني أنه سهم ذو قيمة لأنه من المرجح أن يرتفع سعره في المستقبل.

إذا وصل السهم إلى أدنى مستوى له في 52 أسبوعًا وكان لديه نسبة دين إلى حقوق ملكية عالية مقارنة بقطاع الصناعة المتواجد فيه ، فقد يكون هذا السهم في المراحل الأولى من النمو. 

ملحوضة: استخدم هذه النسبة بعناية لأنها قد تظهر أن الشركة تمتلك مستوى ديون لا يمكن تحمله.

أما بالنسبة “للنسبة الحالية” فهي تعد مقياس لكيفية تغطية الشركة لديونها قصيرة الأجل  عن طريق الأصول المتداولة. 

تعد الأصول المتداولة هي الأصول التي يمكن بيعها أو تصفيتها خلال العام المقبل.

أما بالنسبة للقيمة الدفترية الملموسة فهي تعد قيمة السهم المدرجة في الميزانية العمومية الأخيرة. إذا كان سعر السهم أقل من القيمة الدفترية ، فقد يكون السهم مقوم بأقل من قيمته الحقيقية، و بالتالي فانه من المحتمل أن يتلقى تصحيحًا من ناحية سعره من السوق.

ماذا يعنيه كل هذا بالنسبة لك؟

لقد مر سوق الأسهم بعدة فترات حيث كانت تعد أسهم النمو أفضل من أسهم القيمة من حيث الأداء، و كانت هناك فترات حيث كانت أسهم القيمة تشهد أداء أفضل من أسهم القيمة، لذلك كمستثمر ناضج و جب عليك الاستثمار في هذين النوعين من الأسهم من أجل تنويع محفظتك و التحوط من المخاطر التي قد تواجهها كمستثمر.

يعد الاستثمار في كلا هذين النوعين من الأسهم شيئا جيدا جدا لأنه سوف يقلل من مخاطرك، خصوصا في حال كنت مبتدأ في مجال الأسهم.