ما الذي يحرك سعر البلاتين؟

على الرغم من أنه يعد أحد أندر المعادن الثمينة في العالم ، غير أنه لا يزال هناك طلب مكثف على معدن البلاتين ، كما أن هناك عدد من العوامل الرئيسية الأخرى التي تؤثر على سعره في السوق. 


فيما يلي بعض التأثيرات الرئيسية:

الطلب على صناعة السيارات 

يعد البلاتين عنصرا أساسيا في إنتاج المحولات الحفازة التي تستخدم على نطاق واسع في صناعة السيارات. حيث يستخدم البلاتين عادة كبديل فعال للبلاديوم في هذه الصناعة. 

لقد أصبح يعد هذا هو الحال لسنوات عديدة ماضية، بسبب ارتفاع أسعار معدن البلاديوم، على الرغم من زيادة التركيز على تقليل الانبعاثات من طرف  قطاع صناعة السيارات.

ومع ارتفاع أسعار البلاديوم ، يأتي الطلب المتزايد على معدن البلاتين. يمكن أن يكون لهذا السبب ، جنبًا إلى جنب مع أي حركة في الطلب على السيارات الجديدة داخل الولايات المتحدة أو الصين على وجه الخصوص، أن يكون له تأثير كبير على سعر البلاتين.

الاستقرار السياسي 

كما ذكرنا أعلاه، فإن البلاتين يعد معدن ثمين نادر للغاية. ليس ذلك فحسب ، بل إن الغالبية العظمى من إنتاج العالم عندما يتعلق الأمر بالبلاتين يقع في دولة جنوب إفريقيا.

تسيطر جنوب إفريقيا على أكثر من 75 ٪ من  مناجم تعدين البلاتين في جميع أنحاء العالم. وهذا يعني أن الاستقرار السياسي في تلك المناطق  التي تتم فيها عملية التعدين يظل عاملاً أساسياً للسوق.

يمكن أن تؤدي أي توترات داخلية من طرف العمال أو انقطاع في الكهرباء أو أي صعوبات جيوسياسية إلى خلق مشاكل في الإمداد، و بالتالي ينعكس هذا بشكل كبير على أسعار البلاتين.

تعد كل من الصين والولايات المتحدة مفتاحًا لهذه القضايا السياسية كما هو الحال مع معظم المشاكل على الساحة العالمية ، وأيضًا كمستخدمين رئيسيين لمعدن البلاتين.

قوة الدولار الأمريكي 

كما هو الحال مع غالبية المعادن الثمينة الأخرى ، فإن قيمة الدولار الأمريكي تعد لها تأثير كبير أيضا على تسعير البلاتين. حيث تتم جميع مشتريات البلاتين عبر العالم تقريبًا بعملة الدولار الأمريكي. 

هذا يعني أن قوة عملة الدولار ، خاصة فيما يتعلق بعملة الدولة الرئيسية المصدرة لمعدن البلاتين مثل الراند الجنوب أفريقي (ZAR) ، يبقى له  تأثير كبير على السعر داخل السوق العالمية.

وبالتالي يمكن أن يؤدي ضعف الدولار إلى تثبيط تعدين معدن البلاتين، و الذي بدوره  سيؤدي حتما الى انخفاض العرض وارتفاع الأسعار، و العكس صحيح.

لماذا يعد معدن البلاتين مهما؟

قد يكون البلاديوم هو المعدن الأقل شهرة من بين المعادن الثمينة الأربعة الأكثر شيوعًا في الوقت الحالي، غير أنه يعد المعدن  الأكثر قيمة من حيث السعر، و مع هذه القيمة السوقية يأتي قدر معين من التقلب. 

و لفهم السعر المرتفع وسبب أهمية معدن البلاديوم ، يجب علينا أولاً فهم عملية إنتاجه. 

يعد البلاديوم عبارة منتج ثانوي يتم استخراجه من معادن أخرى ، مثل البلاتين و النيكل. هذا يعني أنه  في غالب الاحيان يكون من الصعب جدًا إنتاجه بسبب ندرة معدن البلاتين في الأساس ، وبالتالي غالبا ما يكون العرض في حده الأدنى و متحكم فيه جيدًا.

 يعد هذا مهما بشكل كبير لأن البلاديوم هو المعدن الثمين الرئيسي الذي يستخدم في إنتاج المحولات الحفازة للسيارات التي تعمل بالبنزين. 

و في حين أنه من الصحيح أن أسعار البلاديوم المرتفعة يمكن أن تدفع  صناع السيارات إلى التحرك لاستبداله بمعادن أخرى مثل البلاتين نفسه الذي يعد أرخص من البلاديوم في معظم الأحيان، غير أنه  عندما يتعلق الأمر بالسيارات التي تعمل بالبنزين على الأقل ، فإن البلاديوم يقدم جودة أفضل بكثير، و بالتالي فإن هذا يبقي الطلب على معدن البلاتين الذي يعد معدنا أساسي في إنتاج البلاديوم.

بطبيعة الحال هناك استخدامات أخرى لمعد البلاديوم، تساعده على الاحتفاظ بأهميته، و تشمل هذه الاستخدامات قطاع طب الأسنان و قطاع المجوهرات الثمينة، و بالتالي فإن جميع هذه العوامل و الاستخدامات تعني أنه على الرغم من أنه قد يكون المعدن الأغلى في السوق إلا أن قيمته تعد منبتقة من عوامل قوية.