ما الذي يحرك سعر الذهب؟

هناك العديد من العوامل الرئيسية التي تؤثر على أسعار الذهب، و التي يجب عليك أن تكون على دراية تامة بها عند التفكير في استثمار أموالك في هذا المعدن الثمين.


اليقين الاقتصادي

غالبًا ما تكون أسعار الذهب مدفوعة بالظروف الاقتصادية العالمية. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الذهب يُنظر إليه تاريخيًا على أنه أحد أهم المعادن المخزنة للقيمة على مستوى العالم. 

دائما ما يدفع معدن الذهب جميع الأفراد والمستثمرين الدين يؤمنون بأنه يعد ملاذا آمنا إلى شرائه، خاصة عندما تكون الظروف الاقتصادية سيئة أو مستقبل العملات التقليدية غير مؤكد.

تذكر:  عندما يكون هناك اضطراب اقتصادي أو سياسي، فإن الجميع يلجأ إلى شراء الذهب تلقائيا.

قوة الدولار الأمريكي

ان للدولار الأمريكي والذهب علاقة عكسية وثيقة. هذا يعني أنه مع انخفاض قيمة الدولار ، يرتفع سعر الذهب تلقائيا. 

هناك سببان رئيسيان وراء هذا العامل. أحدهما كون أن الدولار الأمريكي يمكن أن يُنظر إليه على أنه مؤشر سلبي للظروف الاقتصادية. 

أما بالنسبة للعامل الآخر الذي يعد أكثر عمليا. هو كون أنه نظرًا لأن جميع معاملات الدهب الدولية تتم عبر الدولار الأمريكي، فإنه عندما تضعف قيمة الدولار فإن هذا يثبط البائعين والموردين إلى عدم بيع مخزونهم من الذهب، وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب تلقائيا، و العكس صحيح.

اسعار الفائدة

تعتبر أسعار الفائدة عاملاً رئيسياً في سعر الذهب، ويرجع ذلك أساسًا إلى حقيقة أن سعر الفائدة المنخفض باستمرار يمكن أن يؤدي إلى انخفاض العوائد الربحية من أشكال الاستثمار التقليدية. و في حال انخفاض أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها، فإن اغلب المستثمرين يميلون إلى إلى تحويل أموالهم إلى الذهب من أجل تحقيق عوائد أفضل.

التضخم 

يمكن أن يصاحب التضخم معدلات الفائدة المنخفضة ، يعني هذا عمومًا أن هناك المزيد من الأموال المضخة في الاقتصاد والتي يمكن أن تؤدي بشكل أساسي إلى انخفاض قيمة تلك العملة إذا لم يتم التحكم في تضخمها. 

تزدهر قيمة الذهب أيضًا في هذه النوع من البيئة حيث أنه من المحتمل جدا أن ترتفع أسعاره جنبًا إلى جنب مع أي تضخم قد يشهده أي اقتصاد.

سعر الذهب التاريخي

لماذا يعد الذهب مهم

يعد الذهب هو أكثر المعادن الثمينة هيبة وشهرة في السوق، وبالتالي فإن هذا يعلق أهمية كبيرة على الأصل قبل أن تقوم بتداوله. 

ان حقيقة أن الذهب يُنظر إليه على أنه أحد أفضل استثمارات الملاذ الآمن في العالم يعد له أهمية كبيرة.

تسمح هذه الطبيعة المنفردة أساسًا للذهب باتباع نمط عرض وطلب مختلف. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن كمية الذهب المحتفظ بها من طرف الأفراد و المستثمرين و كذلك الدول تتجاوز بكثير كمية العرض المستخرج حديثًا. هذا يعني أنه من خلال شرائك للذهب والاحتفاظ به ، يمكن أن يكون لديك تأثير كبير على سعره العالمي.

غالبًا ما يُنظر إلى الذهب على أنه مقاوم للركود، وبالتالي فإن الاعتقاد بأن أسعار الذهب سترتفع في أوقات الصعوبة يعد سببًا آخر لأهميته. 

كما أن له قيمة مادية جوهرية أيضًا، مما يعني أنه يمكن أن يكون مخزنًا رئيسيًا للقيمة في الأوقات الاقتصادية الصعبة. وقد ظهر هذا مرارًا وتكرارًا خلال فترات الركود الاقتصادي ، مثل التي نشهدها حاليا بسبب جائحة كورونا. 

بالطبع للذهب أيضًا قيمة عملية، بمعنى أنه يتم استخدامه في العديد من قطاعات الصناعة أيضًا، حيث أنه لايعد عنصرًا أساسيًا مهمًا في صناعة المجوهرات فحسب ، بل يتم استخدامه أيضا على نطاق واسع في الأجهزة الإلكترونية. 

خلاصة

ان اتحاد جميع هذه العوامل مع تاريخه الساطع، وحقيقة أن الذهب يستمد قيمته من خلال أن جميع المجتمعات تؤمن بكونه الملجأ والملاذ الآمن في أوقات الاضطرابات، هو ما أدى إلى استمرارية الطلب عليه بكترة منذ ألاف السنين إلى وقتنا الحاضر.