لماذا الاستثمار في الفضة؟

مع دخول الاقتصاد العالمي إلى موقع لا يمكن التنبؤ به ، فليس من المستغرب أن نرى ارتفاعا في تداول المعادن الثمينة، تماما متل الذهب الذي أصبح على أعتاب أعلى مستوياته على الإطلاق حيث أصبح يتدفق الكثير من المتداولون إلى هذا الملاذ الآمن  التقليدي كما هو شائع في أوقات عدم اليقين الاقتصادي.

ليس الذهب وحده الذي  يشهد ارتفاعًا في الطلب. ان معدن الفضة ، الذي يُنظر إليه غالبًا على أنه ثاني أكثر المعادن الثمينة شيوعًا في التداول، قد قفز إلى أعلى مستوياته منذ عدة سنوات، حيث أصبح يتداول بالقرب من 28 دولارًا، هذا يعني تقدما بنسبة 30 ٪ تقريبًا من قيمة هذا المعدن النفيس في هذا العام وحده. 

مع أخذ هاته المعلومات في الاعتبار ، فقد تتساءل عن كيفية الاستفادة من حالة السوق الحالية؟ 

في هاته المقالة لقد قمنا بتغطية جميع المعلومات المهمة التي قد تحتاج لمعرفتها حول معدن الفضة الشهير عالميًا، جنبا إلى جنب مع كيفية البدء في تداول هذا المعدن النفيس.

ما الذي يؤثر على أسعار الفضة؟

على عكس الذهب الذي لا يتأثر إلى حد كبير بالحركات المعتادة للعرض والطلب ، يمكن أن تتقلب أسعار الفضة بناءً على عدد من العوامل. و بالتالي فإن الفضة تلعب دورًا مزدوجًا كونها تعتبر مخزنًا للقيمة ، واستثمارًا آمنًا إلى حد ما ، على الرغم من أن قيمتها يمكن أن تتأثر بشدة بالطلب في القطاعات التي تعتمد على استخدامها.

قوة العملة

على غرار العلاقة التي قد تلاحظها بين العملات الرئيسية مثل الدولار الأمريكي (USD)  و الذهب ، فإن الفضة أيضًا تمتلك علاقة عكسية بالدولار. هذا يعني أنه عندما تكون قيمة الدولار ضعيفًة ، تميل أسعار الفضة إلى الارتفاع. وفي أوقات ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي ، يميل سعر الفضة إلى الانخفاض.

السياسة المالية

ان السياسة المالية للدول، لا تؤثر على نسبة التضخم المالي فقط، بل تؤثر أيضا بشكل مباشر على أسعار الفائدة و أيضا سياسة الحكومة بشأن شراء سبائك الفضة، و بالتالي يمكن لجميع هاته العوامل الثلاثة أن تفعل الكثير لتحريك سعر الفضة نحو الاعلى او الاسفل. 

تعد الفضة تحوطا مهما ضد ارتفاع نسبة التضخم، كما أن أسعار الفائدة المنخفضة تميل أيضًا إلى دفع الناس إلى الاستثمار في هذا المعدن النفيس.

الطلب العملي

إن الجانب الآخر للفضة هو أنها تستخدم على نطاق واسع في الصناعة. يعد هذا صحيح بشكل خاص في الأجهزة الكهربائية والأجهزة الطبية والدوائر، حيث أن الطلب داخل هذه القطاعات يعد أيضًا محركا رئيسيا لسعر هذا المعدن الثمين داخل السوق العالمي.

كيف تستثمر في الفضة

الآن بعد أن عرفت ما الذي يحرك سوق هذا المعدن الثمين ، دعنا نلقي نظرة على بعض أسهل الطرق التي يمكنك من خلالها الاستثمار في الفضة. 

بمجرد قيامك بإعداد حساب تداول وسيط عبر الإنترنت ، يجب أن تكون عملية الاستثمار جد سهلة حقًا.

سبائك الفضة

تعد هذه بالتأكيد هي الطريقة الأكثر مباشرة و التي يمكنك من خلالها الانخراط في سوق الفضة. يعد شراء السبائك الفضية ، أو العملات الفضية ، أمرًا سهلاً نسبيًا ، حيث توجد العديد من المواقع الموثوقة التي يمكنك الشراء منها. 

يجب الانتباه إلى أنه عند شرائك للفضة من التجار المباشرين فسوف يتعين عليك دفع علاوة فوق السعر الفعلي لهذا المعدن، بالإضافة إلى تكاليف التخزين التي قد تتحملها.

أسهم الفضة

يعد الاستثمار في الأسهم المتعلقة بالفضة طريقة رائعة أخرى للانخراط في السوق. قد يعني هذا الاستثمار في الشركات التي تقوم بتعدين الفضة ، أو أي شركة تشارك في عملية إنتاجه. عادةً ما يرتبط سعر السهم في هذه الشركات ارتباطًا وثيقًا بسعر الفضة.

صناديق الاستثمار المتداولة ETFs والصناديق المشتركة 

يمكن أن يتقلب سعر الفضة كما يتقلب سعر الأسهم الفردية. وبالتالي يعد التنويع دائما فكرة جيدة عندما يتعلق الأمر بالاستثمار. 

يمكن أن توفر صناديق الاستثمار المتداولة والصناديق المشتركة، البديل المثالي للاستثمار في الفضة من خلال مجموعة من الأسهم المختلفة. 

على الرغم من أن هاته الطريقة من الاستثمار لاتدر عائدا ضخما في غالب الأحيان غير أنها تعد طريقة أكثر أمانا لأنها توفر لك تحوطا أكبر مقارنتا عند شرائك للأسهم الفردية المتعلقة بالفضة.

في حين أن هناك طرقًا أخرى لبدء الاستثمار في الفضة ، فإن هذه تعد بعض الطرق الأكثر شيوعًا والتي يمكن الاستفادة منها من خلال وسيط التداول الخاص بك.

خلاصة

بشكل عام، في حين أن الفضة ينضر لها على أنها معدن ثمين أكثر تقلبا من الذهب، إلا أنها تعد خيارا متوازنا توفر العديد من الفوائد بالنسبة للمستثمرين فيها، لكونها تحتفظ بقيمتها السوقية عبر مرور الوقت، إضافة إلى ذلك، يعد الاستثمار فيها في وقتنا الحالي أسهل بكتير من أي وقت مضى.