عند بنائك لمحفظة استثمارية، فإن أحد أول القرارات التي يجب عليك اتخاذها هو النظر في مقدار الأموال التي تريد استثمارها في الأسهم مقابل السندات. 

يعتمد القرار الصحيح بهذا الشأن على العديد من الأمور، بما في ذلك مستوى خبرتك وعمرك وفلسفة الاستثمار التي تخطط لاستخدامها كمستثمر. 

وجب الذكر أن معظم الناس يستفيدون من استراتيجية استثمار طويلة المدى.

عند تبنيك لاستراتيجية استثمار طويلة المدى، فإنه يمكنك استخدام شيء يسمى “تخصيص الأصول الاستراتيجي”. تحدد استراتيجية الاستثمار هذه النسبة المئوية لاستثماراتك التي يجب أن تكون في الأسهم مقابل السندات. 

بإستخدامك لهذا النهج ، يمكنك اختيار مزيج الاستثمار الخاص بك بناءً على المقاييس التاريخية لمعدلات العائد ومستويات التقلب في فئات الأصول المختلفة. (“التقلب” هو المخاطرة التي يتم قياسها من خلال الصعود والهبوط على المدى القصير.) على سبيل المثال ، في الماضي كانت الأسهم تشهد معدل عائد أعلى من السندات على المدى الطويل، غير أن الأسهم كانت تشهد تقلبًا أكثر على المدى القصير.

ملحوضة: ضع في اعتبارك أن هذا النهج يعد نهجا استراتيجيا، و بالتالي فانك لن ترى أي نتائج إلا بعد 15 سنة أو أكثر في حال اتباعه.

معلومة: عند استثمار أموالك في سوق الأسهم، لا يمكنك قياس نجاحاتك عن طريق النظر إلى عائدك بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري أو حتي بطريقة سنوية، بل يمكنك قياس نجاحك فقط من خلال النظر إلى النتائج على المدى البعيد.

استثمار أكثر خطورة

إذا كان هدفك هو تحقيق عوائد بنسبة 9٪ أو أكثر ، فيجب عليك تخصيص 100٪ من أموال محفظتك الاستثمارية للأسهم.

يجب أن تتوقع أنه في مرحلة ما من خلال هذا النهج ، ستمر بأوقات حيث ستشهد محفظتك الاستثمارية خسارة قد تصل إلى 30٪ من قيمتها، و قد ترى حتى عاما كاملا حيث تنخفض قيمة أسهمك فيه بنسبة  قد تصل إلى 60٪. هذا يعني أنه مقابل كل 10 ألاف دولار قد قمت باستثمارها ، يمكن أن تنخفض القيمة إلى 4000 دولار. ملحوظة : على مدى التاريخ، شهد سوق البورصة أوقات عصيبة بنسبة  30٪ من الوقت فقط، بالمقابل شهد سوق البورصة أوقات مزدهرة بنسبة 68٪ من الوقت. هذا يعني أن احتمالية ربحك أو تعويضك للخسارات التي قد تشهدها يبقى أكبر، في حال كنت مستثمرا ذكيا يعرف ما يفعل.

استثمار متوسط الخطورة

إذا كنت ترغب في استهداف معدل عائد طويل الأمد بنسبة 8٪ أو أكثر ، فإنه يجب عليك استثمار حوالي 80٪ من محفظتك في الأسهم و 20٪ في السندات. 

مع هذا النهج ، توقع أنه قد تمر بمرحلة ما حيث  قد تشهد محفظتك انخفاضا في قيمتها بنسبة 20 ٪. وقد ترى حتى عاما كاملا حيث تنخفض فيه قيمة محفظتك بنسبة قد تصل إلى 40٪. لكن في الأخير سيشهد السوق تعافيا كما يفعل كل مرة و بالتالي سوف يترجم هذا إلى أرباح في محفضتك الاستثمارية، إذا افترضنا أنك تملك أسهم شركات ناجحة في قطاع الأعمال الخاص بها.

نمو المعتدل

إذا كنت ترغب في استهداف معدل عائد طويل الأمد بنسبة 7٪ أو أكثر ، فإنه يجب عليك احتفظ بـ 60٪ من محفظتك الاستثمارية في الأسهم و 40٪ نقدًا وسندات. مع هذا المزيج ، فقد تكون محفظتك الاستثمارية معرضة فقط إلى انخفاضً في قيمتها بنسبة 20 ٪ في الأوقات العصيبة.

استثمار متحفظ

إذا كنت ترغب في الحفاظ على رأس مالك بدلا من تحقيق عوائد أعلى، فإنه لا يجب عليك استثمار أكثر من ٪50 من اموالك في الأسهم. مع هذا النهج ستكون محفظتك الاستثمارية معرضة فقط إلى انخفاض في قيمتها بنسبة 10٪ في الأوقات العصيبة.

تعد هاته الاستراتيجيات رائعة في حال لم تكن قد تقاعدة بعد، حيث تهدف هاته الاستراتيجيات إلى تحقيق عوائد عالية مع تقليل المخاطر، غير أنه وجب عليك الانتباه إلى أنه عند الانتقال إلى التقاعد سوف تكون مضطرا إلى إجراء عمليات سحب منتظمة من مدخراتك و استثماراتك، و بالتالي قد لا تكون هاته الأنواع من الاستثمارات مناسبة لك بالكامل، لذلك في هاته الحالة فإننا ننصحك بالتحدت إلى خبير خاص معتمد حتى يبين لك الطرق التي قد تكون مناسبة لك على حسب ظروفك.