ماهي عملة البيتكوين؟

تعتبر البيتكوين Bitcoin, عملة رقمية تم انشائها في يناير 2009 بعد الانهيار العالمي لسوق العقارات.

لقد ظهرت فكرة إنشاء عملة البيتكوين على الأوراق البيضاء التي تم نشرها من طرف شخص أو مجموعة من الأشخاص تحت اسم ساتوشي ناكاموتو Satoshi Nakamoto . لحد الأن لاتزال هوية الشخص أو الأشخاص الدين ابتكروا البيتكوين Bitcoin لغزا يحير العالم.

تقدم عملة البيتكوين عدة مميزات لمستخدميها, من بينها رسوم معاملات أقل عبر الأنترنت, وأيضا معاملات أسرع مقارنة بالبنوك التقليدية, كما أنها تعتبر عملة لامركزية خارجة عن سلطة الحكومات, بعكس العملات التقليدية الصادرة عن الحكومات.

تعتبر البيتكوين عملة رقمية فقط و ليست عملة مادية, لأنه لا يتم اصدارها أو دعمها من قبل أي بنوك أو حكومات, فهي عبارة عن أرصدة رقمية محفوظة في دفاتر حسابات عامة Public Ledger, والتي يمكن للجميع عبر العالم الوصول إليها بشفافية, كما يمكن الوصول الى جميع معاملاتها أيضا, كما يتم التحقق من مصداقية هاته المعاملات عبر عشرات الآلاف من الحواسيب عبر العالم.

على الرغم من أنها ليست عملة ملموسة, غير أن البيتكوين Bitcoin تحضى بشعبية كبيرة حول العالم, الشيء الذي جعل الكثير من الشركات تنشأ عملات رقمية شبيهة بالبيتكوين يشار إليها مجتمعة باسم Altcoin.

لماذا لا يمكن للحكومات إغلاقها؟

يتم تخزين سجلات البيتكوين, بما في ذلك جميع الارصدة و المعاملات في حواسيب لا مركزية عبر العالم, وهي التي تساعد في الحفاظ على شبكة البيتكوين.

إذا قررت متلا الحكومة الأمريكية بإغلاق جميع الحواسيب الأمريكية المشاركة في شبكة البيتكوين, فسيظل بإمكان أجهزة الكمبيوتر و الأشخاص الذين يحتفظون بسجلاتها حول العالم بالاستمرار. تعد طبيعة اللامركزية للبيتكوين من بين أهم و أقوى الصفات التي جعلتها تحضى بشعبية كبيرة, خصوصا بين الأشخاص الذين لا يتقون في حكوماتهم.

هل يستطيع مستخدمي البيتكوين إعطاء أنفسهم المزيد من عملات البيتكوين؟

يمكن لأي شخص عبر العالم  يساعد في الحفاظ على قاعدة البيانات الخاصة بجميع المعاملات تغيير نسخته الخاصة من السجلات لإضافة المزيد من الأموال,  ولكن إذا شخص ما فعل ذلك فإن عشرات الألاف من أجهزة الحواسيب الأخرى التي  تحتفظ بالسجلات أيضا ستشاهد التناقض, وسيتم تجاهله.

ببساطة, لا يمكن لمستخدمي البيتكوين إعطاء أنفسهم المزيد من البيتكوين.

لماذا ينجذب المجرمون إلى عملة البيتكوين؟

لقد انتقل المجرمون الى هاته العملة لأنه بامكان أي شخص فتح محفظة البيتكوين و البدء في ارسال و استلام هاته العملة الرقمية دون ابراز اسم أو هوية, لأنه لا توجد سلطة مركزية أو حكومة يمكنها جمع هاته المعلومات.

لقد بدأت عملة البيتكوين في كسب شعبيتها في سنة 2011 بعد أن بدأ تجار المخدرات في الولايات المتحدة بتلقي مدفوعاتها بهاته العملة الرقمية على موقع السوق السوداء المعروف باسم طريق الحرير Silk Road. على الرغم من إغلاق هذا الموقع من طرف المكتب الفدرالي للتحقيقات FBI في سنة 2013, فقد ظهرت مواقع أخرى لتحل مكانه.

في الأونة الأخيرة أصبحت Bitcoin من الوسائل المفضلة لدفع الفدية, على سبيل المثال, عندما يتم الاستيلاء على جميع معلوماتك الشخصية على جهاز الكمبيوتر الخاص بك بواسطة ما يسمى برنامج الفدية ransomware.

هل هناك استخدامات قانونية للبيتكوين؟

بشكل صريح, تعتبر نسبة صغيرة فقط من جميع معاملات البيتكوين غير قانونية. معظم معاملات البيتكوين اليومية تتم عبر أشخاص يبيعون ويشترون و يضاربون أيضا على أسعارها المستقبلية عبر البورصات الرقمية, فلقد أنشأ عالم متكامل حول هاته العملة, كما أن لديها استخدامات أخرى مثل:  هنالك الكثير من الأشخاص الدين يعيشون في بلدان تعرف تضخما مرتفعا مثل فنزويلا وإيران بشراء Bitcoin بعملتهم المحلية لتجنب فقدان مدخراتهم بسبب التضخم المالي.

تعتبر أحد الاستعمالات الأخرى الأكثر شيوعا للبتكوين هو استخدامها لنقل الأموال عبر الحدود الدولية. يمكن للتحويلات المالية الدولية الكبيرة أن تستغرق أسابيع عندما تمر عبر النظام المالي البنكي, في حين يمكن نقل الملايين من الدولارات من البيتكوين في دقائق معدودة عبرة القارات.

من الذي يقرر قيمة البيتكوين؟

يتقلب سعر البيتكوين باستمرار و يتم تحديده من خلال العرض والطلب عبر سوق البورصات الإلكترونية الخاصة بالبيتكوين على غرار الطريقة التقليدية المستعملة لتحديد قيمة الأسهم والذهب في البورصات العالمية.