لقد أصبح التداول في مجال الفوركس من بين أسهل الأمور التي يمكن للمرء استثمار أمواله فيها، و يرجع هذا الفضل كله إلى تزايد عدد وسطاء الفوركس الذين يقدمون صفقات رائعة للمتداولين الجدد، وبنى تحتية تعليمية قوية للمبتدئين في هذا المجال ، والمزيد لجذب أكبر عدد ممكن من المستثمرين . 

تعد كل هاته الأمورً التي يقدمها وسطاء الفوركس في وقتنا الحالي رائعًة جدا بالنسبة لك كمتداول فوركس محتمل ، طالما أنك تعرف بعض النقاط الرئيسية حول تداول الفوركس.

من بين إحدى هذه النقاط الرئيسية التي ستواجهها على الفور والتي يمكن أن تكون سببًا  في ارتباكك ، هي “السبريد” (Spread) و يعرف أيضا بعدة أسماء أخرى من بينها، اسم “الفوارق السعرية” و “الانتشار” في الفوركس. 

في أبسط المصطلحات ،يعد السبريد (Spread)  عبارة عن الفرق بين السعر الذي يمكنك شراء العملة به ، والسعر الذي يمكنك بيعها به. يسمح فرق السعر هذا للوسيط أو صانع السوق (Market Maker) بتحقيق ربح هامشي من خلال تداولك.

هل يستفيد وسطاء الفوركس من السبريد؟

يعد الجواب ببساطة هو نعم. و لفهم كيفية حدوث ذلك ، فإنه يتعين علينا تحليل سوق تداول العملات (فوركس) بمزيد من التعمق:

عند إجراء صفقة على أي عملة فانك ستلاحظ وجود سعرين.  يعد هذين السعرين هما سعر العرض وسعر الطلب ، أو بعبارات بسيطة ، السعر الذي يجب أن تدفعه لشراء العملة ، والمبلغ الذي ستحصل عليه مقابل بيعك لتلك العملة. عند التمعن في هاته الاسعار ستلاحظ اختلافًا طفيفًا فيها، حيث أن سعر البيع و الشراء دائما ما يحملان بعضا من الفرق.

في كتير من الأحيان يشير فرق السعر هذا إلى هامش ربح وسيطك في حال كان صانع سوق “Market Maker”. غير أنه قد لا يكون هذا هو الحال دائمًا عند التفكير في ما يلي.

عادةً ما يكون السبريد صغيرًا جدًا، و يساعد على حماية صانع السوق الذي يقوم بتسهيل التداول بالنسبة لك  ضد أي تغييرات كبيرة في السوق بين وقت إعطاء الأمر وتنفيذ عملية التداول الخاصة بك.

نظرًا لأن جميع وسطاء الفوركس الكبار تقريبًا يقدمون شكلاً من أشكال التداول بدون عمولات أو رسوم ، فإن السبريد يعمل كمجال الربح الهامشي الوحيد للمعضمهم.

أنواع السبريد الشائعة

عند تداولك للفوركس مع أي من أشهر الوسطاء ، فمن المحتمل أن تصادف نوعين معينين من السبريد بشكل متكرر. يعد هذين النوعين هما السبريد الثابت (Fixed Spread) ، و السبريد المتغير (Variable Spread). 

فيما يلي ملخص سريع لكليهما ، جنبًا إلى جنب مع بعض الإيجابيات والسلبيات التي يشعر بها بعض المتداولين حيال كل منهما.

السبريد الثابت

كما يوحي الاسم ، يقدم الوسيط هذا النوع من السبريد ويبقيه ثابتًا لفترة معينة من الزمن ، وعادةً  ماتكون هذه المدة أكثر من يوم.

عادةً ما يتم تقديم فروق الأسعار الثابتة هذه فقط في أسواق العملات الرئيسية الأكثر شيوعًا مثل EUR / USD و USD / JPY وغيرها من الأسواق التي يُنظر إليها على أنها أسواق مستقرة جدًا مع تقلبات طفيفة فقط، وحجم تداول ثابت.

إيجابيات الفروق الثابتة

  • حتى في السوق المتقلبة ، سيظل السبريد ثابتًا.
  • يمكنك من التنبؤ بدقة والتحضير لتكلفة ثابتة للتداول.
  • عادة ما تكون هناك متطلبات رأس مال أقل عند التعامل من خلال السبريد الثابت. هذا يجعلها مثالية للمتداولين الجدد.

سلبيات فروق الأسعار الثابتة

  • على الرغم من أن تكلفة السبريد ستظل متوقعة وثابتة ، فقد تتعرض للانزلاق السعري. يعد هذا الانزلاق هو الفرق في السعر بين وقت وضع الأمر ووقت تنفيذه.
  • الفروق الثابتة عادة ما تكون أعلى في جميع النواحي من فروق الأسعار المتغيرة للمساعدة في توفير الحماية ضد تغيرات السوق.

السبريد المتغير

يعد السبريد المتغير، هو عكس السبريد الثابت بمعنى أنه قابل للتغيير ويمكن أن يتحرك بسلاسة طوال جلسة التداول اعتمادًا على حجم وتقلب السوق في ذلك الوقت.

إن غالبية وسطاء الفوركس الكبار يقدمون هذا النوع من فروق الأسعار المتغيرة، خاصة في الأسواق ذات المخاطر العالية أو الأقل شعبية والتي يمكن أن تشهد الكثير من التغييرات في الأسعار. يتضمن ذلك أزواج العملات الصغيرة أو النادرة وبعض السلع الأساسية.

إيجابيات الفروق المتغيرة

  • مع فروق الأسعار المتغيرة ، فانك من غير المرجح أن تتعرض للانزلاق في صفقاتك.
  • يمكن أن يكون السبريد المتغير دليلًا جيدًا للسيولة المتواجدة حاليا في السوق.
  • في أغلب الأحيان ، يكون السبريد المتغير أقل من السبريد الثابت وبالتالي يمكن أن يمنحك صفقات أفضل عند التداول.

سلبيات فروق الأسعار المتغيرة

  • لا يمكن التنبؤ بها إلى حد ما في حال كنت تحاول التخطيط لتكاليف تداول دقيقة.
  • يمكن أن يتغير كثيرًا في غضون فترة زمنية قصيرة حسب السوق والوسيط الخاص بك.

فهم كيفية إدارة السبريد

تنطبق هذه النصيحة بشكل خاص، في حال  كنت تستخدم فروق أسعار متغيرة من طرف وسيطك. 

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تقليل السبريد الخاص بك أثناء تداول الفوركس.

تعد أول هاته الطرق هي محاولة اختيار وسيط يقدم لك أفضل قيمة في فروق الأسعار بناءً على أسلوبك واحتياجاتك في التداول. 

في حال كنت مبتدء ولم يكن لديك أسلوب تداول خاص بك بعد ، فإن أفضل مكان للبدء هو حساب تجريبي للفوركس. يتم تقديم هاته الحسابات التجريبية من قبل غالبية الوسطاء وهي تكون مجهزة بالكامل لمحاكاة بيئة تداول واقعية دون مخاطر.

نظرًا لأن السوق و السبريد ، يمكن أن يتغيرا كثيرًا بناءً على الأخبار الاقتصادية المتداولة في ذلك الوقت ، فمن الجيد جدًا لك إلقاء نظرة على التقويم الاقتصادي المقدم من الوسيط الخاص بك. سيتيح لك ذلك معرفة الأحداث الاقتصادية الكبرى القادمة. من هناك ، يمكنك التنبؤ حول ما إذا كان السبريد سيشهد تغييرا كبيرا أم لا.

أخيرًا ، تعد أحد أكبر المفاتيح لادارة السبريد بشكل فعال هو الانتباه إلى حجم التداول في السوق.

من المحتمل لك أن تواجه فروق أسعار أقل خلال ساعات جلسة التداول الرئيسية حول العالم. هذا يعني التداول خلال فترات جلسات  نيويورك ولندن وسيدني وطوكيو. 

خارج هذه الأوقات ، سوف تكون مضطرا إلى دفع سبريد مرتفع على كل عملية تداول قد تقوم بها.

كيفية اختيار سبريد الفوركس

يعتمد هذا حقًا على أسلوب التداول الخاص بك ، لذلك في حال كنت مبتدأ في مجال التداول ، فإنه يوصى بالفروق الثابتة لأنها يمكن أن تمنحك تكلفة دقيقة للتداول ، وعادة ما تكون متطلبات رأس المال فيها أقل بكتير.

أما بالنسبة للمتداول المتمرس، الذي يحب  التداول على الهامش ، فقد يرغب في التفكير في فروق الأسعار المتغيرة للحصول على أفضل قيمة مقابل المال الخاص به خصوصا عند الدخول في صفقات تداول الكبيرة.