بالنسبة للمستثمرين الجدد وغيرهم ، من المهم لهم التمييز بين السندات و الأسهم. 

تعتبر السندات من أكثر فئات الأصول شيوعًا للاستثمارات ، وتُعرف أيضًا باسم أدوات الدخل الثابت (Fixed income instrument) ،أما بالنسبة للأسهم ، فهي تُعرف أيضًا باسم الحصة (equity).

ملحوظة: يمتلك كلا النوعين من الاستثمارات تاريخا عميقا داخل أسواق المال. 

من أجل معرفة الاستثمارات الأكثر ملاءمة بالنسبة للمستثمر الفردي ، يجب على المرء أن يفهم أولا ماهية الأوراق المالية والعائد الذي توفره والمخاطر التي تحملها.

ما هي السندات؟

تعد السندات عبارة عن أدوات دين، كما يمكن اعتبارها قروضا أيضا. 

تعتبر الفكرة الأساسية وراء السند، هي أن فردا ما أو شركة تحتاج إلى جمع المال ، وبالتالي ، يمكنها بيع سندات مقابل الأموال المطلوبة، في المقابل ، يعدون بسداد المبلغ الأولي الذي اقترضوه ، بالإضافة إلى الفائدة. 

ملحوظة: تمثل الفائدة معدل التعويض الذي يطلبه المستثمر ، وهو المُقرض في هذه الحالة.

وتسمى هذه السندات أيضًا بأدوات الدخل الثابت، لأنها توفر مبلغًا ثابتًا من العائد ، والذي يأتي في شكل فائدة.

ما هي الأسهم؟

تعتبر الأسهم عبارة عن حقوق ملكية لشركة ما. 

بينما يتم إصدار السندات من قبل جميع أنواع الكيانات، بما في ذلك الحكومات والشركات والمنظمات الغير ربحية وما إلى ذلك، يتم إصدار الأسهم ، من ناحية أخرى ، من قبل المالكين الفرديين (Sole Proprietors) والشراكات (Partnership) والشركات (Corporations) فقط.

تعد الفكرة الأساسية وراء السهم هي أن شركة ما تحتاج إلى جمع أموال، و بالتالي تقوم هاته الشركة ببيع أسهم مقابل الأموال المطلوبة. 

عكس السندات، تمنح هاته الأسهم للمستثمر جزءًا من الملكية في الشركة ، مما يمنحه حق الحصول على أرباح زائدة ، وتمكينه من اتخاذ قرارات الملكية ، مثل التصويت على الإدارة.

أمثلة عملية للسندات مقابل الأسهم

لنفترض أن هناك كشكا لبيع عصير الليمون. يتلقى مؤسس هذا الكشك طلبات كثيرة مما كان يتوقعه، و الان يريد الاستفادة من هذا الطلب المرتفع من خلال فتح كشك تاني. تعد المشكلة الرئيسية لمالك الكشك هو انه لايمتلك أموالا كافية للقيام بتمويل منصة عصير الليمون الثانية على الرغم من أنه يعلم أنها ستكون ناجحة.

في هاته الحالة، يمتلك المؤسس احتمالين من أجل تمويل كشكه الثاني.

يمكن للمؤسس جمع الأموال من خلال السندات ، عن طريق اقتراض 1000 دولار من المستثمرين والتعهد بسداد 1000 دولار في خمس سنوات بالإضافة إلى فائدة إضافية بنسبة 5 ٪. 

في هاته الحالة، سيأمل المؤسس أن يكون جناح عصير الليمون ناجحًا ، وسيكون قادرًا على جني أكثر من 1050 دولارًا ، حتى يتمكن من سداد القرض بالإضافة إلى الفائدة والاحتفاظ بالزيادة لنفسه.

أما بالنسبة للاحتمال الثاني فهو: يمكن للمؤسس أيضًا جمع الأموال من خلال الأسهم، عن طريق إصدار 20 سهمًا وبيع 10 أسهم لأشخاص آخرين مقابل 1000 دولار، و الاحتفاض بالعشرة أسهم الباقية لنفسه. 

في هاته الحالة، قام المؤسس بتقييم شركته بـ 2000 دولار، لأنه قام باصدار 20 سهما و بيع نصفها (10 أسهم) مقابل 1000 دولار، هذا يعني أن مالكي تلك الأسهم العشرة يحق لهم الحصول على 5 بالمئة من الأرباح مقابل كل سهم يمتلكونه.

ملحوظة: بالنسبة للسندات، في حالة إفلاس منصة بيع الليمون، سيدين المؤسس بالمال لحملة السندات لأن القانون يلزم المؤسس بدفع جميع ديونه قبل الاستفادة من الأموال المتبقية.

أما بالنسبة للأسهم، في حالة إفلاس منصة بيع الليمون فلن يكون المؤسس مضطرا لسداد المبلغ الأولي لمالكي الأسهم لأنهم يشاركون الربح و الخسارة معا.

إيجابيات وسلبيات – السندات مقابل الأسهم

تعتبر الأسهم مفيدة للمستثمرين الذين لديهم رغبة أعلى في المخاطرة، لأن الأسهم تعد أكثر تقلبًا نسبيا. غير أن هاته المخاطرة تأتي أيضا باحتمالية أكبر من حيث العائد.

أما بالنسبة للسندات، فهي تعد أكثر فائدة بالنسبة للمستثمرين الدين يريدون تعرضا أقل للمخاطر و لكنهم لايزالون يرغبون في الحصول على عائد.

كما ذكرنا سابقا، تخضع الأسهم للسندات في حالة التصفية، كما أنها تعد أقل خطورة بكثير من الأسهم.