إذا كنت من الأشخاص النشطين في تداول العملات على الفوركس ، فإن أسعار الصرف هي من بين الأشياء التي ستفكر فيها على أساس منتظم للغاية طوال كل يوم تداول. 

أما إذا كنت متداولًا جديدًا في سوق الفوركس ، أو كنت شخصًا يجدبه الاهتمام نحو هذا المجال ، فقد تتساءل بالضبط عن أسعار الصرف (Exchange Rates) ، ولماذا هي تعد مهمة.

في هذه المقالة سوف نتناول هاتين النقطتين بالتفصيل حتى تتضح لك الصورة بشكل جيد وتعرف وظيفة أسعار الصرف و سبب أهميتها.

أساسيات سعر الصرف

من منظور بسيط للغاية ، فإن سعر الصرف سوف يخبرك بقيمة عملة مقابل عملة أخرى. وبالتالي، فإن سعر الصرف هو ما ستلجأ اليه دائما إذا كنت ترغب في معرفة تكلفة 1 يورو بالدولار الأمريكي على سبيل المثال. 

إذا أخذنا هذا المثال بسعر اليوم ، فإن اليورو الواحد يساوي 1.20 دولارً أمريكي ، لذلك إذا كنت ترغب في شراء 1 يورو ، فسوف يكلفك هذا 1.20 دولارًا.

تتقلب قيمة سعر الصرف دائمًا بناءً على السوق والتجارة داخل هذا السوق الذي يحدد بشكل فعال سعر كل عملة. كما أن هناك مجموعة متنوعة من العوامل الدافعة عندما يتعلق الأمر بأسعار الصرف لعملات معينة، بحيث لا تشمل هذه الدوافع التوقعات الاقتصادية للبلد فحسب ، بل تشمل عوامل أخرى أيضًا مثل البيئات الاجتماعية و المشاكل الداخلية و الجيوسياسية. 

تنعكس كل هذه العوامل في تداول العملات في سوق الفوركس الذي يعد مفتوحا 24 ساعة في اليوم ، 5 أيام في الأسبوع. كما يجب الذكر بأن سوق الفوركس هذا يعد  هو أكبر سوق مالي للتداول في العالم حاليًا ، حيث تتجاوز قيمته 5 تريليون دولار أمريكي يتم تداولها على أساس يومي.

ما هي أهمية سعر الصرف؟

ان سعر الصرف له أهمية رئيسية لعدد من الأسباب. أولا ، قد تعتقد أن سعر الصرف لا يؤثر عليك إذا لم تكن منخرطًا في تداول العملات، غير أنه ليست هذه هي القضية. 

من الأمثلة الشائعة على كيفية تأثير أسعار الصرف على مواردك المالية الشخصية ، هي إذا كنت تأخذ إجازة أو رحلة إلى الولايات المتحدة من أحد دول أوروبا وكانت قيمة الدولار ضعيفة ، فسوف يشتري لك اليورو بالفعل المزيد من الدولارات الأمريكية. هذا سيجعل من رحلتك أرخص بشكل عام. نفس الشيء صحيح في الاتجاه المعاكس.

و على مستوى أوسع ، يمكن أن يكون لقوة العملة وأسعار الصرف تأثير كبير على تكلفة الواردات والصادرات. لذلك فإن  الكثير من دول العالم تعطي الأولوية لاستقرار عملتها ، خاصةً مقابل الدولار الأمريكي، الذي من شأنه أن يحسن من إمكانات التداول. 

ملحوظة: يعد استقرار أسعار الصرف بين الشركاء التجاريين الرئيسيين مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أمرًا حيويًا للاقتصاد العالمي بأكمله.

أما من حيث وسطاء الفوركس والمتداولين في سوق التداول ، فإن أسعار الصرف تأخذ أهمية مختلفة، حيث يتم دخول السوق من خلال مجموعة متنوعة من الصفقات التي هدفها الرئيسي هو الاستفادة من تقلبات أسعار الصرف لجلب أرباح من هذه التقلبات.

الأنواع المختلفة من أسعار الصرف

بالنظر إلى سعر الصرف ، قد تفترض أن هناك نوعًا واحدًا فقط من الأسعار. لكن في الواقع ، ليس هذا هو الحال، حيث أن هناك عدة أنواع من أسعار الصرف يمكن تصنيفها بشكل أساسي في فئتين، سعر مرن وسعر ثابت.

أسعار الصرف المرنة

تتسم الغالبية العظمى من أسعار الصرف في العالم بالمرونة. و ينطبق هذا على جميع العملات الرئيسية التي ستواجهها في تداول الفوركس. 

يعني سعر الصرف المرن أن السعر يتحرك بحرية بناءً على قوى سوق الفوركس والتداول الذي يحدث في ذلك الوقت.

مع المعدل المرن ، فإنه لا يوجد تدخل مباشر من الحكومة لتحديد قيمة عملتها. هناك بالطبع عدد من التأثيرات على أسعار الصرف المرنة ، كما تلعب السياسة المالية الحكومية دورًا في هذا المجال، غير أن السياسة عمومًا تميل إلى التأثير على سعر الصرف على مدى فترة زمنية أطول وبطريقة غير مباشرة.

أسعار الصرف الثابتة

يعد سعر الصرف الثابت نادرًا ما يتحرك،  و عادة ما يكون هذا لعدة أسباب ، من بينها أن أسعار الصرف هذه يتم تحديدها وتنظيمها من قبل حكومات بلدان تلك العملات. وعادة ما تكون عملة هذه البلدان مرتبطة بالدولار الأمريكي فقط ضمن نطاق معين.

و من أجل الحفاظ على هذا النطاق مقابل الدولار ، عادةً ما تحتفظ البنوك المركزية في هذه الدول باحتياطي كافٍ من الدولارات الأمريكية والتي يمكنها بعد ذلك استبدالها بالعملة المحلية لتقليل التداول والحفاظ على تلك القيمة المعينة. كما انك ستجد أن معظم هاته البلدان تسيطر بإحكام على حركة العملة داخل وخارج البلاد في معظم الحالات. 

نأخد على سبيل المثال اليوان الصيني الذي يخضع لرقابة صارمة تمامًا ولا يتحرك كثيرًا مثل عملات سعر الصرف المرنة.

العوامل التي قد تؤثر على سعر الصرف

هناك العديد من العوامل الرئيسية التي قد تؤثر على سعر صرف عملة معينة. بشكل نموذجي ، يعد الوضع الاقتصادي العام لبلد ما أحد أكبر العوامل في تحديد سعر عملتها. 

عندما تتمتع دولة ما بفترة نمو اقتصادي قوية وإيجابية ، فإن هذا يقابل عمومًا بزيادة حجم الاستثمار والمزيد من حيازات تلك العملة.

بشكل عام ، تدل العملة القوية على الظروف الاقتصادية الجيدة في ذلك البلد.

وجب الذكر أن هناك استثناء لهاته القاعدة، لأنه توجد بعض العملات التي يطلق عليها اسم عملات الملاذ الآمن، مثل الدولار الأمريكي والين الياباني.

إن معدل الفائدة في أي بلد يعد له تأثير كبير على قوة العملة وسعر الصرف. إذا كان لدى بلد ما معدل فائدة مرتفع ، فإن هذه العملة تعتبر بشكل عام أكثر قيمة وسيتم شراؤها من قبل المستثمرين بقصد زيادة العوائد من خلال معدل الفائدة الأعلى.

و من بين العوامل الرئيسية الآخرى التي تتعلق بسعر الصرف هو المعروض من تلك العملة. 

يجب التحكم في هذا بعناية لأن زيادة المعروض من العملة يمكن أن تقوضها بشكل كبير من خلال ارتفاع التضخم الذي بدوره يؤدي إلى خفض قيمة العملة كلما زاد توافرها بالنسبة للطلب.