تخول العقود الذكية التشغيل الآلي لبعض الجوانب المعينة من وظائف المنصة الأساسي، حيث تقوم هذه الاتفاقيات الرقمية بتنفيذ إجراءات محددة مسبقا عند استلامها لأصل رقمي أو عملة رقمية مشفرة.

في وقتنا الحالي، أصبحنا نرى أن هاته العقود الذكية أصبحت تستخدم في كل الجوانب المتعلقة بمجال البلوك تشين، على الرغم من أن هذا لم يكن هو الحال دائما.

لدلك وجب علينا أن نأخد القليل من الوقت لفهم كيف ظهرت هذه البروتوكولات المفيدة أولا، و كيف تعمل دون الحاجة الى أي تدخل من طرف تالت.

إن مفهوم العقد الذكي يسبق في الأصل مفهوم العملات الرقمية المشفرة بأكثر من 14 سنة تقريبا، و من المفارقات الجميلة، أن الشخص الذي ينسب اليه الفضل في تطوير هاته العقود الذكية هو الخبير الحالي في مجال البيتكوين، المعروف باسم  Nick Szabo، كما وجب الذكر أن الكثير من الأشخاص في مجال العملات الرقمية يعتقدون أن Nick هو ساتوشي ناكاموتو مطور عملة البيتكوين الرقمية، بسبب أعماله السابقة.

لقد عرف Nick بنظريته الشهيرة التي تتعلق حول تخزين القيمة باستخدام نظام ذكي يعتمد على خاصية الثبات العمل (Proof of Work) قبل خمس سنوات من ظهور عملة البيتكوين المشفرة.

كما أن Nick، كان يعد دائما شخصا رائدا في مجال التشفير، حيث أنه في سنة 1994 قام بإصدار شفرة العقد الذكي (Smart Contract) الخاص به الى العموم، كما أنه يعد أول من صاغ عبارة العقد الذكي.

لماذا هناك حاجة ملحة إلى العقود الذكية؟

يحتوي كل عقد ذكي على أربعة مبادئ أساسية. فأنت بحاجة أولا الى موضوع العقد، يعد الموضوع الخاص بالعقد هو مايمنحك حق الوصول الى السلع أو الخدمات التي يحكمها ذلك العقد.

تانيا، أنت بحاجة الى توقيعات رقمية تعد عبارة عن مفاتيح خاصة من جميع المشاركين في ذلك العقد. إن هذه التوقيعات هي التي تبدأ العقد في الأساس.

بعد ذلك، تأتي مواصفات شروط العقد، يعد هذا الجزء هو المكان الذي تحدد فيه التسلسل الدقيق للعمليات التي تبدأ عند تنفيذ العقد.

في الأخير، سوف تكون بحاجة الى منصة لا مركزية تستخدم تقنية البلوك تشين (Blockchain) لتخزين العقد الدكي في مأمن و ابقائه بعيدا أيضا عن التعديلات الغير قانونية.

مكونات العقد الذكي:

  • موضوع العقد
  • التوقيعات الرقمية
  • شروط العقد
  • منصة لامركزية

كيف يتم استخدام العقود الذكية؟

في الحقيقة هنالك استخدامات للعقود الذكية لا حصر لها، حيث أنها تساعد مستخدميها على تبادل الأصول الرقمية و أيضا الأصول المادية.

وجب الذكر على أن هاته العقود الذكية تعيش فقط في شبكة Blockchain، كما أنه لا يمكن تغييرها. 

إن ميزة الأمان التي تتيحها هاته العقود الذكية، هو ما يجعلها تجذب في الأساس العديد من الشركات الكبرى لاستخدامها، لأنها تعد مثالية للعديد من سيناريوهات الأعمال.

العقود الذكية في عروض العملات الأولية

تستخدم عروض العملات الأولية (ICOs) بروتوكولات العقود الذكية أثناء أحداث التمويل الجماعي الخاصة بها، حيث تقوم هاته العقود الذكية تلقائيا بتتبع الأموال و حسابها و توزيعها بين المستثمرين و الشركات.

تسمح هاته الأتمتة، للشركات بقبول التمويل بسهولة من جمهور أوسع، كما أن المميز فيها هو أنها لاتزيد عبء العمل على هاته الشركات.

لقد ساهمت الطبيعة الشاملة لهاته الاستراتيجية في دفع عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية المشفرة، في ارتفاع التمويل الخاص بها في الأعوام السابقة، حيث أن هناك تقريرا يظهر أن حجم هاته العروض الأولية للعملات قد تضاعف بشكل كبير في السنوات الأخير.

تطلع الشركات التقليدية الى العقود الذكية

لاتزال الشركات التقليدية تواصل دخولها مجال العقود الذكية مع استمرار إدماج شبكة البلوك تشين في حياتنا اليومية، حيث أصبحنا نرى في وقتنا الحالي العديد من المنصات التي تعتمد على هاته العقود الذكية في كل شيء تقريبا، بما في ذلك الاستثمارات و العقارات و الإتاوات و الانتخابات و أيضا الخدمات اللوجستيكية وغير ذلك الكثير.

العقود الذكية التي تعتمد على نظام الايتريوم

لقد اشتهرت عملة الايتريوم الرقمية (Ethereum)، بتعريفها لمفهوم العقد الذكي لمجمع التشفير، عن طريق استخدامها لبروتوكول ERC-20 في عقودها الذكية للمساعدة في أتمتة انشائها عملاتها و توزيعها أيضا.

كما أن نظام ERC-20 من شركة Ethereum، يعد البروتوكول الأكثر استخداما في سوق العملات الرقمية المشفرة من قبل شركات العملات المشفرة،  لإصدار عملاتها الرقمية الخاصة بها.

يصف Vitalik Buterin، مطور عملة Ethereum، العقود الذكية على أنها برنامج يتحقق تلقائيا من صحة الشروط، كما أنه يحدد أيضا ما إذا كان يجب نقل الأصل الى الشخص الأخر أو اعادته الى الشخص الذي أرسله.

كما أن نظام الاتريوم يعتمد على بروتوكول الطبقة التانية لانجاز جميع معاملات العقد الذكي دون الحاجة الى خلق ازدحام إضافي في شبكة البلوك تشين.

تطوير العقود الذكية

منذ أن قامت شركة الاتريوم برفع مستوى الوعي الخاص بهاته العقود الذكية، بدأنا نرى العديد من نماذج العقود الذكية الأكثر تعقيدا و تقدما تدخل الى عالم التشفير الرقمي، حيث أصبحنا نرى العديد من المنصات متل EOS و Stellar و NEO تستخدم اليات إجماع أكثر فعالية وأقل إهدارا مقارنتا بنظام اتبات العمل المستخدم من طرف نضام الـ Ethereum.

تعمل العقود الذكية على إزالة الوسيط من العديد من أنظمة الأعمال الأكثر استخداما في وقتنا الحالي. كما أن هاته الطبيعة الغير موثوقة لهده البروتوكولات، تسمح للشركات والمستثمرين بالقدرة على زيادة الكفاءة و الأمان في وقت واحد.

لذلك وجب علينا أن نتوقع مزيدا من الادماج لهاته التقنية في أنظمة الأعمال التقليدية مع دخول المزيد من المنصات الى هذا المجال.