ما هو كاردانو (ADA)؟

تعد Cardano (ADA) عبارة عن منصة تطوير عامة من الجيل الثالث لـ blockchain و Dapp (التطبيقات اللامركزية). لقد اكتسبت المنصة اهتمامًا إعلاميًا دوليًا كأول blockchain في العالم تقوم بدمج إستراتيجية أبحاث مراجعة الاقران (Peer reviewed research) في مبادئها الأساسية. و اليوم ، أصبحت العملة الرقمية المشفرة ADA  هي واحدة من أفضل العملات المشفرة في العالم.

انه لمن الشائع جدا أن يشير المستثمرون والمحللون إلى كاردانو (Cardano) كعملة مشفرة من الجيل الثالث. والجدير بالذكر أن الجيل الأول من العملات الرقمية المشفرة مثل عملة الـ Bitcoin استطاعت أن تقدم للعالم نظام نقدي لامركزي آمن. و بعد فترة وجيزة من إطلاق عملة البيتكوين ، دخلت منصة Ethereum إلى سوق العملات مع التركيز بشكل عام على تطوير Dapp (التطبيقات اللامركزية). لقد كان هذا هو هدف الجيل الثاني من العملات المشفرة.

أما بالنسبة للعملات الرقمية التابعة للجيل الثالث، استطاعة أخذ الدروس المستفادة من مفاهيم Bitcoin و Ethereum وتحسين أوجه القصور فيها. بحيث تستخدم هذه العملات الرقمية المشفرة من الجيل الثالث، مثل عملة ADA التطورات الجديدة، مثل الهندسة المتعددة الطبقات لتحسين قابلية التوسع والأمان والاستدامة. 

بهذه الطريقة ، فإنها تخلق فائدة أكبر ، وتعالج العيوب التي تواجهها عملات الجيل الأول و الثاني ، وتصحح أيضا أوجه القصور.

لماذا تعد عملة كاردانو (ADA) مهمة؟

تختلف كاردانو عن المنافسة في نواح عديدة. 

عكس المنافسة ، فإن كاردانو (Cardano) تعتمد بشكل كبير على القطاع الأكاديمي. بحيت تم إنشاء و تصميم نظامها الأساسي من الألف إلى الياء باستخدام الأساليب القائمة على الأدلة الفلسفية  والعلمية والنظرية الأكاديمية ، و قد تم اكمال هذا بحث عن طريق مراجعته من قبل الأقران.

ومن المثير للاهتمام أن اسم كاردانو يعد مشتقا من عالم الرياضيات الإيطالي الشهير والطبيب Girolamo Cardano. لقد استطاع كاردانو تغيير العالم بعد أن قام بتطوير أول حسابات منهجية للاحتمالات.

حالات استخدام کاردانو (ADA)

يمتلك مطورو كاردانو بعض الأهداف الضخمة لمشروعهم الفريد. بحيث يسعى هذا الفريق الذكي إلى استعادة الثقة في الأنظمة الاقتصادية العالمية، من خلال دمج تقنيات كاردانو (Cardano) في هاته الأنظمة الاقتصادية، وعلى وجه التحديد ، تقدم هذه المنصة طريقة أكثر أمانًا وشفافية واستدامة لممارسة الأعمال التجارية على المستوى الدولي.

بالإضافة إلى ذلك ، يسعى مطورو Cardano إلى تزويد الأشخاص الذين لا يمتلكون القدرة للاستفادة من الخدمات التي تقدمها البنوك في العالم، بالوصول إلى هاته الخدمات المالية. 

للأسف ، تشير التقديرات إلى أن عدد الاشخاص الذين لا يمتلكون حسابات مصرفية يزيد عن 1.7 مليار شخص حاليًا. إلى هذا الحد، تمتلك كاردانو مشاريع قيد التنفيذ حاليًا في قارة إفريقيا وأجزاء أخرى من الدول النامية.

يعد الهدف الثالث لكاردانو هو المساعدة في استقرار قطاع Dapp، بحيت تركز المنصة على الأمن والاستدامة المطبقة بشكل خاص على التطبيقات والأنظمة والمجتمعات اللامركزية.

كيف تعمل كاردانو (Cardano)؟

بصفتها عملة تشفير من الجيل الثالث ، تحاول Cardano معالجة بعض المشكلات الأكثر شيوعًا، و التي تقف في وجه اعتماد blockchain على نطاق واسع.

تشمل هذه المشكلات مخططات الـ Blockchain، بما في ذلك موضوعات مثل قابلية التوسع وقابلية التشغيل البيني والاستدامة. كما يسعى كاردانو للسيطرة على هذه المشكلات من خلال تطوير مبادئ، وأفضل الممارسات (Best Practices).

قابلية التوسع

في أيامها الأولى ، كان باستطاعة كاردانو (ADA) التعامل مع حوالي 10 معاملات فقط في الثانية (tps). غير أنه استطاع Hoskinson مؤخرا إصدار أوراق يشرح فيها حلا جديدا لتوسيع نطاق الشبكة، يدعى Hydra.

تعد Hydra عبارة عن حل توسيع من الطبقة الثانية يستخدم قنوات الحالة لمعالجة المعاملات خارج السلسلة. و باستخدام هذه التقنية ، يمكن لـ Cardano معالجة أكثر من مليون معاملة في الثانية.

نظام التوافقية

يوجد اليوم الآلاف من العملات الرقمية المشفرة في سوق العملات ، ولكل منها خصائصها وفوائدها ونظامها البيئي. 

يحاول كاردانو (ADA) إدخال معايير نموذجية إلى السوق لتمكين التوافقية عبر الشبكات. تتضمن هذه الأنظمة نماذج حوكمة  للـ blockchain وبروتوكولات ترقية النظام، ومجموعات أخرى من الميزات.

الحماية

تقدم التوافقية في نظام الـ Blockchain مجموعة جديدة من المخاطر التي يجب على المطورين معالجتها، بحيت أن هذه المخاوف الأمنية تعد هي أحد المجالات التي يخطط كاردانو للسيطرة عليها. 

حاليًا ، لدى النظام الأساسي لمنصة كاردانو  معايير لإدارة الخصوصية والأمان واللامركزية.

الحوكمة

يشبه نظام الحوكمة المستخدم في Cardano نظام Ethereum. تعتمد الشبكة على منظمة مستقلة لامركزية (DAO) للموافقة على المبادرات الجديدة. 

تعتبر DAOs مثالية لاتخاذ القرارات بشأن مستقبل العملات المشفرة لأنها تساعد في منع انقسامات المجتمع.

Ouroboros

تقدم كاردانو آلية إجماع جديدة تُعرف باسم Ouroboros.

تعد Ouroboros عبارة عن بروتوكول قائم على سلسلة Proof of Stake، بحيث يعتمد هذا البروتوكول على القادة المختارين عشوائياً للموافقة على الكتل. وعلى غرار معظم سلاسل الكتل ، تتلقى العقد التي تضيف الكتل التالية مكافأة لجهودها.

في بداية كل فترة زمنية ، يختار النظام قادته من مجموعة من مالكي الحصص داخل الشبكة. كما تعمل العهود كلقطة من blockchain من تاريخ سابق. و بشكل حاسم ، يجب أن تنشأ هذه العهود من كتلة عميقة بدرجة كافية في سلسلة المعاملات. 

وجب الأخذ في الاعتبار أن العمق يعد ضروري لضمان أمن الشبكة وتجنب احتمال حدوث تغييرات في السلسلة.

تاريخ كاردانو (ADA)

لقد دخلت كاردانو (Cardano) سوق العملات الرقمية في سبتمبر من سنة  2017.  حيث عمل مؤسس المشروع Jeremy Wood و Charles Hoskinson في مشروع إيثريوم سابقًا. وبعد ذلك ، انفصل الفريق عن Ethereum بعد ظهور مجموعة من الاختلافات في الأهداف.

لقد استطاعت كاردانو الحصول على متابعين فوريين في مجال التشفير بسبب ابتكاراتها في تصميم اللغة البرمجية لهذا البرنامج وتصميم الأجهزة الافتراضية له أيضا.

كانت هذه الإضافات استجابة مباشرة للمشكلات التي كانت تواجهها شبكة Ethereum. 

لقد تميزت المنصة عن المنافسين عندما بدأت العمل مع أساتذة الجامعات من جميع أنحاء العالم لدمج البحوث الأكاديمية في تصميمها.

لجمع الأموال، تم تنفيذ عرض العملة الاولى (ICO). حيث استطاعت المنصة الحصول على ما يقرب من 62 مليون دولار من مجموعة من المستثمرين حول العالم. 

 لقد تم استثمار جميع هده الأموال لتوسيع النظام البيئي لـ ADA.

في 29 سبتمبر من سنة  2017 ، أطلقت كاردانو أول تطبيق لها على الشبكة الرئيسية. لقد كان هذا بمثابة بداية رحلة ناجحة للفريق، بحيث أنه في السنة الموالية ، استطاعة كاردانو الحصول على شراكات متعددة رفيعة المستوى عبر القطاعات الأكاديمية والقطاعات التقنية المالية.

في سنة 2019 ، أدرجة بورصة Huobi عملة ADA في قائمتها.

لقد كانت Huobi في وقت من الأوقات، تعد  أكبر بورصة في الصين قبل أن تتخلى عن هذا السوق، بسبب الضغط التنظيمي الذي فرضته دولة الصين الشعبية على جميع منصات التداول الرقمية داخل البلاد. 

و بعد فترة وجيزة من ذلك، استطاعة أكبر بورصة في العالم (Binance)، من اضافة ADA إلى منصتها. لقد ساعدت هذه الإضافة في دفع أسعار ADA إلى آفاق جديدة.

لقد حصل رمز ADA على اسمه من عالم رياضيات القرن التاسع عشر، الذي يدعى Ada Lovelace. في ذلك الوقت كان لوفليس يعد أول مبرمج كمبيوتر في العالم.

في وقتنا الحالي يوجد أكثر من 25.9 مليار من عملة ADA متداولة في العالم، كما أن منصة كاردانو تعتزم إصدار 45 مليار ADA على مدار حياتها.