تعد دورة الأعمال هي الارتفاع والهبوط الطبيعي للنمو الاقتصادي الذي يحدث مع مرور الوقت. تعتبر الدورة أداة مفيدة لتحليل الاقتصاد. كما من شأنها أن تساعدك أيضًا في اتخاذ قرارات مالية أفضل.

ما هي دورة الأعمال؟

يمكن تعريف دورة الأعمال التجارية أيضا على أنها التقلبات الهبوطية و الصعودية في الناتج المحلي الإجمالي (GDP) جنبا إلى جنب مع معدل نموها الطبيعي على مدى فترة زمنية طويلة.

كيف تعمل دورة الأعمال؟

تعد مدة دورة العمل هي الفترة الزمنية التي تحتوي على ازدهار اقتصادي يتبعه انكماش اقتصادي بشكل  متسلسل. يُشار إلى الوقت المستغرق لإكمال هذا التسلسل بطول دورة الأعمال.

تحتوي كل دورة عمل على أربع مراحل: مرحلة التوسع ، والذروة ، والانكماش ، والقاع. و جب الانتباه إلى أن هذه الفترات لا تحدث بطريقة منتظمة ، غير أن لديها مؤشرات يمكن التعرف عليها من خلالها.

تعد مرحلة التوسع هي عندما يبدأ الاقتصاد بالنمو، و الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس الناتج الاقتصادي ، يأخذ في الازدياد.، كما أن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي (GDP) يكون ضمن نطاق صحي ما بين 2٪ إلى 3٪. كما تصل البطالة إلى معدلها الطبيعي البالغ ما بين 3.5٪ إلى 4.5٪، كما يكون التضخم قد اقترب من هدفه البالغ 2٪، وسوق الأسهم يكون في مرحلة صعود. 

ملحوضة: يمكن أن يظل الاقتصاد المدار جيدًا في مرحلة التوسع لسنوات عديدة ، وهو ما يطلق عليه باقتصاد الـ Goldilocks.

تقترب مرحلة التوسع من نهايتها بشكل طبيعي عندما يزيد معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي عن 3٪. و يصبح التضخم في نسبة 2٪ أو أكتر، و تصبح قيمة الأصول أكثر من قيمتها الحقيقية.

أما بالنسبة لمرحلة الذروة و التي تعد المرحلة الثانية، فهي غالبا ما تحدث في الشهر الذي ينتقل فيه الاقتصاد من مرحلة التوسع إلى مرحلة الانكماش.

أما بالنسبة للمرحلة الثالثة فهي مرحلة الانكماش. تبدأ هاته الرحلة عند ذروة الاقتصاد وتنتهي عند ما يصل الاقتصاد إلى القاع.  في هاته المرحلة يضعف النمو الاقتصادي، و ينخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى أقل من 2٪. تعد هاته المرحلة هي ما يسميها الخبراء الاقتصاديون بالركود، حيث تبدأ الشركات بالقيام بتسريح جماعي للعمال، و يبدأ معدل البطالة في الارتفاع من جديد. و يبدأ المستثمرون ببيع أسهمهم خوفا من انخفاض قيمتها.

أما بالنسبة للمرحلة الرابعة، فهي تسمى بمرحلة القاع (trough)، غالبا ما تحدث هاته المرحلة  في مدة لا تتجاوز الشهر فقط، كما أنها تحدت عندما يصل الاقتصاد إلى القاع و يبدأ بالتوسع من جديد بشكل طبيعي.

من يقوم بقياس دورة الأعمال؟

يحدد المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية مراحل دورة العمل باستخدام معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي . كما يستخدم المؤشرات الاقتصادية الشهرية ، مثل التوظيف والدخل الشخصي والإنتاج الصناعي. 

يستغرق تحليل هذه البيانات وقتًا ، لذلك لا يخبر المكتب الوطني الأمريكي للبحوث بهاته المرحلة التجارية (Business cycle) إلا بعد بدئها.

أمثلة على دورات الأعمال

لقد كان الركود الاقتصادي في سنة 2008 سيئًا للغاية لدرجة أن الاقتصاد انكمش على الفور بنسبة 2.3٪ في الربع الأول من سنة 2008. وعندما انتعش بنسبة 2.1٪ في الربع الثاني ، اعتقد الجميع أن الانكماش قد انتهى. لكنه تقلص بنسبة 2.1٪  مرة أخرى في الربع الثالث قبل أن ينخفض ​​بنسبة 8.4٪ في الربع الرابع. في هاته اللحظة بالضبط تلقى الاقتصاد ضربة أخرى في الربع الأول من سنة 2009 عندما انكمش بنسبة 4.4٪ . كما ارتفع معدل البطالة من 4.9٪ في يناير إلى 7.2٪ بحلول ديسمبر في سنة 2008.

بدأت مرحلة التوسع في الربع الثالث من سنة 2009 عندما ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.5٪ ، بفضل الإنفاق التحفيزي الذي قامت به الولايات المتحدة، غير أن معدل البطالة استمر في التدهور، حيث وصل إلى 10.2٪ في أكتوبر، و بعد أربع سنوات من مرحلة التوسع ، كان معدل البطالة لا يزال أعلى من 7٪، هذا لأن مرحلة الانكماش التي شهدها العالم في سنة 2008 كانت قاسية للغاية.