سواء كنت جديدا في مجال العملات الرقمية المشفرة أم لا، فهنالك احتمال كبير أن تكون قد صادفت الريبل Ripple و أيضا العملة الرقمية XRP.

في حين أنه من السهل على الجميع الخلط بين الريبل و XRP في البداية على أنهما نفس الشيء، غير ان هذا لا يعد هو الحال بأي حال من الأحوال. في الواقع يتفاجأ الكثير من الاشخاص عند علمهم أن مصطلح XRP و Ripple لا يعنيان نفس الشيء بتاة. 

ما هو الريبل Ripple؟

ببساطة تامة، الريبل تعد هي الشركة التي قامت بإنشاء نضام RCL أما يعرف بـ Ripple Consensus Ledger، وعن طريق هذا النظام يعمل الريبل كمنصة و عملة في أن واحد.

يستخدم مطورو الريبل ، بروتوكولات مفتوحة المصدر لتزويد المستخدمين بمجموعة كبيرة من المزايا، و التي تشمل معاملات أمنة و سريعة و غير مكلفة.

ومع ذلك، فإن هدف انشاء الريبل لا يقصد منه أن تعمل كعملة رقمية مثل عملة البيتكوين الرقمية.

في حين أن غرض إنشاء عملة البيتكوين كان هو تجاوز النظام المالي التقليدي، فإن غرض تصميم الريبل كان هو سد الفجوة بين المؤسسات المالية التقليدية وقطاع البلوكتشين (Blockchain).

والأهم من ذلك، هو أن الريبل (XRP) يختلف كثيرا عن العديد من العملات الرقمية المشفرة لبعض الاسباب الرئيسية، من بينها أنه تم إنشاء هاته العملة بواسطة شركة ربحية خاصة، عكس أغلب العملات الرقمية الاخرى. كما أن شركة الريبل تمتلك اليوم عدة مكاتب في سان فرانسيسكو ونيويورك و لندن و سيدني و لوكسمبورغ و سنغافورة و مومباي، كما أن شركة الريبل أصبحت اليوم تقدم خدماتها إلى أكثر من 300 مؤسسة مالية في أكثر من 40 دولة حول العالم.

لقد بدأ تاريخ نضام الريبل في سنة 2013، عندما قررت مجموعة من المطورين توحيد جهودهم من اجل انشاء نظام فريد داخل سوق العملات الرقمية. 

في ذلك الوقت دعا Jed McCaleb مؤسس شبكة EDonkey Network، فريقا من المستثمرين المتميزين للمشاركة في مشروع يعرف باسم ريبل لابس (Ripple Labs).

و الاهم من ذلك هو أن McCaleb هو أيضا يعد شخصية رئيسية في قطاع العملات الرقمية، حيث كان من المساهمين المحورين في إنشاء العديد من الشركات الناشئة والقائمة على نظام التشفير الرقمي بما في ذلك Ripple و Stellar و Overnet.

مختبرات الريبل Ripple Labs

يعد Ripple Labs هو الاسم الرسمي للشركة التي قامت بتطوير بروتوكول الدفع الخاص بالريبل.

و الجدير بالذكر أن هذه الشركة التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة سان فرانسيسكو تأسست رسميا في سنة 2012.

كما أن شركة Ripple Labs دخلت في الأصل الى السوق تحت اسم Opencoin. و مع ذلك، في سنة 2015، قامت الشركة بتغيير اسمها ليصبح Ripple Labs.

لقد تأسيس شركة Ripple Labs على يد المستثمر المعروف Chris Larsen و الناشط في مجال الخصوصية. 

يعد Chris شخصية كاريزمية اشتهر بالمشاركة في تأسيس منصة E-Loan المتخصصة في القروض الرهانية في سنة 1996، وبعد ذلك انضم اليه المبرمج المعروف و رجل الاعمال Jed McCaleb.

الجدير بالذكر أن McCaleb اشتهر أيضا بأنه أحد مؤسسي شركة Mt. Gox Exchange السيئة السمعة في مجال العملات الرقمية.

كانت Mx.Gox واحدة من أولى بورصات تداول عملة البيتكوين في العالم و لفترة طويلة من الزمن، كما أنها كانت تعد أيضا أكبر بورصة في العالم لعملة البيتكوين. كما أنها في أحد المراحل كانت هاته البورصة تسيطر على 70 بالمئة من حجم تداولات البيتكوين.

و الأهم من ذلك هو أن McCaleb قام ببيع أسهمه في هاته المنصة، و لم يكن من مالكيها خلال اختراقها في سنة 2011 الذي أدى الى انخفاض أسعار البيتكوين لعدة أشهر.

ماهو الريبل نيت Ripple Net

يعد Ripple Net، عبارة عن شبكة تتكون من مجموعة من المؤسسات المتخصصة في نظام الدفع، مثل البنوك و شركات خدمات الأموال،و التي تستخدم النظام الذي قامت بتطويره شركة الريبل من أجل توفير نظام سريع لإرسال الأموال في أي مكان في العالم.

علاوة على ذلك، تسمح المنصة باجراء المدفوعات بأي عملة كانت، بما في ذلك عملة Bitcoin ، كما أن لديها حد أدنى من عمولة المعاملات الداخلية و الدي يبلغ 0.00001 دولارا، هذا يعني أنه حتى و ان قمت بارسال ما يعادل مليار دولار داخل الشبكة فلن تكون مطالبا الا بدفع تلك الرسوم التي تكاد تكون منعدمة، عكس استخدام الأنظمة التقليدية و التي قد تكلفك الآلاف من الدولارات لارسال مبلغ مثل هذا. 

يعد سبب عدم كون استخدام هذا النظام مجاني هو لمنع هجمات DDos.

ماهو XRP؟

يعد XRP عبارة عن علامة مميزة تستخدم من أجل تمثيل نقل القيمة عبر شبكة Ripple.

يعد الغرض الرئيسي من XRP هو أن يستخدم كوسيط بين بورصات العملات الرقمية المشفرة و أيضا البورصات التقليدية.

يمكنك التفكير في عملة XRP الرقمية كوسيط للتبادلات، بحيت يمكن لهاته التبادلات أن تشمل كلا من العملات المشفرة و العملات النقدية التقليدية. 

في جوهره، يعتبر XRP كبطاقة جامحة، حيث أنه يتيح للبنوك المشاركة، القدرة على تسهيل تحويلاتها المالية دون الحاجة الى دفع رسوم الصرف و التحويل و ما الى ذلك.

نأخد على سبيل المثال ، لنفترض أن أحد البنوك في الولايات المتحدة قررت إرسال 5 ملايين دولار الى مؤسسة بنكية أخرى تقع في الاتحاد الأوروبي.

في ظل الظروف العادية، سوف يكون هذا النقل عبارة عن عملية مكلفة للغاية، كما أنها سوف تستغرق و قتا طويلا لأسباب عدة.

أولا ستحتاج الاموال الى المرور عبر عدد كبير من أنظمة التحقق التابعة لجهات خارجية للتأكد من أن تلك الأموال متاحة  بالفعل ومن تم ارسالها بشكل أمن.

يضيف كل من هاته الأطراف المستخدمة الى التكلفة الاجمالية للمعاملات، بالإضافة إلى مقدار الوقت المستغرق لإكمال هاته التحويلة. علاوة على هذه الرسوم، فإنه يتعين أيضا على البنك النظر في سعر معدل التحويل الدولي، لأن البنك في هذا المثال سوف تكون مضطرة الى خسارة بعض الأموال عند القيام بتحويل الدولار إلى اليورو.

هنا حيث يأتي دور Ripple، بحيت سوف يكون المثال المذكور أعلاه أكثر سلاسة عند استخدام نظام Ripple، حيث سيمكن نظام الريبل للبنك الأمريكي  تحويل أمواله الى XRP ببساطة تامة، ومن ثم تحويلها أيضا الى اي عملة و ارسالها أيضا الى أي مكان في العالم  بضغطة زر واحدة فقط.

كما أن أفضل جزء في الأمر هو أن عملية النقل لا تكلف سوى جزء بسيط من رسوم التحويل عكس الأنظمة المالية التقليدية.

بالإضافة إلى ذلك، ونظرا لعدم وجود أقصى حد للأموال التي يمكن إرسالها عبر شبكة ريبل باستخدام عملة XRP، فأنه يوفر للبنوك و المؤسسات مزيدا من المرونة في السوق. 

حاليا، يتطلب الأمر لإرسال أكثر من مليون دولار عالميا، من البنوك تلبية مجموعة من المتطلبات التنظيمية الاضافية، و التي يمكنها تأخير هاته المعاملات لمدة قد تصل الى 3 أيام، عكس نظام Ripple الذي قد يتخذ منه الأمر فقط دقائق معدودة للقيام بنفس الأمر.

ماهي الأبناك التي تستخدم عملة الريبل الرقمية؟

  • Santander
  • MoneyGram
  • Bank Of America
  • SBI Holdings
  • Standard Chartered Bank(SBI)
  • Yes Bank
  • Axis Bank

هل يعد الريبل استثمارا جيدا؟

ملاحظة: لا يوجد ما يسمى استثمارا آمنا بنسبة 100 بالمئة، و كل قرار له مخاطره، كما أن الأمر يبقى متروكا لك لاتخاذ القرارات المناسبة لك، و مع ذلك ، فيما يلي بعض الايجابيات والسلبيات الخاصة بعملة الريبل:

ايجابيات Ripple.

كما وضحنا أعلاه، فإن Ripple هي عبارة عن منظمة رسمية تتمتع بثقة العديد من البنوك العالمية، كما أنها لا تعد شركة تعتمد بالأساس على نظام البلوكتشين.

هاته العملة الرقمية لا تتأثر بالتضخم المالي. كما أن جميع عملاتها قد تم تعدينهم.

كلما زادت البنوك التي تستخدم عملة Ripple كمنصة معاملات، زادت قيمة XRP.

في حال قررت جميع البنوك يوما ما استخدامها كعملة بنكية، بدلا من استخدام عمليات تبادل العملات الزائدة عن الحاجة، فإن هذا الأمر سيحقق ثروة لجميع المستثمرين الاوائل.

سلبيات الريبل 

تعد الفكرة الكاملة من إنشاء العملات الرقمية المشفرة هي تجنب التحكم المركزي، أما بالنسبة لـ Ripple، فإنها تعد عملة مركزية للغاية، بحيث يمكن لمطوري الريبل تحديد متى و مقدار العملات التي يمكنهم إصدارها في الشبكة.

بالاضافة الى المركزية التي تشهدها هاته العملة، فإن شركة Ripple Labs تمتلك 61 بالمئة من مجموع هاته العملة.