قد يكون من المستحيل التحدث عن تداول العملات الرقمية  المشفرة دون قضاء بعض الوقت في إلقاء نظرة على منصة تداول العملات الرقمية المشفرة بينانس (Binance) الشهيرة.

تعذ Binance منذ سنة 2018، أحد أكبر منصات تداول العملات الرقمية المشفرة من حيث القيمة السوقية. وفقًا للرئيس التنفيذي للشركة ، Changpeng Zhao ،  لقد ساعدت مجموعة من العوامل الداخلية و الخارجية، بما في ذلك الخبرة والمهارة و “الحظ” المنصة على تحقيق مكانتها الأسطورية.

ما هي منصة Binance؟

في وقتنا الحالي، تعد Binance هي أكبر منصة تداول للعملات منظمة وفقا للقوانين الدولية في العالم. و لوضع هذه المنصة في منضورها الصحيح، تعتبر منصة بينانس (Binance) التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، هي المنصة الوحيدة في عالم العملات الرقمية التي يبلغ متوسط حجم التداول فيها أكثر من 2 مليار دولار أمريكي في اليوم الواحد. 

عندما ندمج هذه المعلومات مع حقيقة أن هذه المنصة تخضع للتنظيم الفيدرالي في جميع بلدان العالم باستثناء 15 دولة فقط ، فمن السهل أن نرى كيف أصبحت Binance اسمًا مألوفًا في هذا القطاع. 

لماذا تعد Binance (BNB) مهمة؟

يعود تاريخ إنشاء Binance إلى ماهو أبعد من التأسيس الفعلي للمنصة، حيث أن الرئيس التنفيذي  لهذه الشركة  Changpeng Zhao لا يعد غريباً على قطاع التداول ككل. ومن المثير للاهتمام أنه  قد ساعد في تطوير مجموعة متنوعة من أنظمة التداول العالية التردد للكتير من الوسطاء عبر شركته Fusion Systems في سنة 2005.

لقد دخل Zhao إلى عالم الـ blockchain في سنة 2013 عندما تولى منصبًا رفيع المستوى في شركة blockchain.io. من هناك، شارك في تأسيس واحدة من أكبر البورصات الصينية OkCoin المتخصصة في العملات الرقمية. كما أنه ليس هناك أدنى  شك في أن كل هذه التجارب التي اكتسبها عبر السنين قد ساعدته بشكل مباشر في تطوير منصة بينانس (Binance).

تضييع الصين لفرصة ذهبية

لقد تم إطلاق منصة Binance رسميا في دولة الصين في أوائل سنة 2017، غير أنه ولسوء الحظ بدأ توتر الحكومة الصينية تجاه العملات الرقمية في يونيو من ذلك العام. 

مستشعرا للمخاطر التي تتربص بشركته في الصين، قام Zhao بحزم أمتعته و ذهب باحثا عن دول أكثر ودية تجاه العملات الرقمية، و بحلول نهاية سنة 2017 كان لدى منصة بينانس (Binance) مكتب في اليابان.

للأسف لم تكن هذه هي المرة الاخيرة التي شعر فيها Zhao بالحاجة إلى ترحيل شركته لتجنب المشاكل الناتجة عن القوانين التنظيمية. و في اوائل سنة 2018، نقلت Binance عملياتها مرة أخرى إلى دولة مالطا، كما قامت الشركة بافتتاح مكتب لها في تايوان من نفس السنة.

نجاح المنصة

لقد ساعدت هذه المرونة والبصيرة منصة Binance على ترسيخ نفسها كبورصة لتداول العملات الرقمية تهتم فعلا باحتياجات الأفراد. 

لقد شعر المستثمرون بالثقة في أن Binance ستفعل ما هو ضروري لتظل جزءًا حيويًا من مجتمع العملات الرقمية المشفرة. و بحلول سنة 2018 ، أصبحت هذه البورصة تعد  هي الأكبر في العالم من حيث القيمة السوقية (1.3 مليار دولار). 

ساعدت مجموعة الميزات، مثل واجهة المنصة  السهلة الاستخدام ومجموعة متنوعة من العملات الرقمية، والأمان العالي على تحقيق منصة Binance لقبها كأفضل منصة تداول للعملات الرقمية في العالم في تلك الفترة الوجيزة.

ماهي عملة BNB الرقمية؟

في سنة 2017، أصدرت منصة Binance عملتها الرقمية المميزة الذي تعرف باسم BNB. تسمح هذه العملة الرقمية للمستخدمين على المنصة بدفع رسومهم بأسعار مخفضة. بالإضافة إلى ذلك ، توفر للجميع مزيدًا من المرونة فيما يتعلق بتداول أزواج العملات الرقمية على المنصة.

لقد تم إطلاق عملة BNB الرقمية خلال حدث التمويل الجماعي الأولي للعملة (ICO) الذي استطاع تأمين مايعادل 15 مليون دولار في أيام معدودة فقط، حيث تم عقد الـ ICO في الفترة من 26 يونيو إلى 3 يوليو. خلال ذلك الوقت قامت الشركة بعرض مايناهز 100 مليون رمز من عملة BNB للجمهور، كما أنه تم تحديد إجمالي عدد العملات التي ستطرحها الشركة خلال حياة هذا المشروع في 200 مليون عملة فقط.

لقد تم إصدار أول عملة BNB على نظام الـ Blockchain التابع للـ Ethereum كرمز يخضع لتقنية ERC-20، و في غضون بضعة أشهر فقط، قام المطورون بتحويل عملة BNB  إلى الـ blockchain التابعة  لمنصة Binance. لقد أعطى هذا التحويل لمنصة بينانس (Binance) مزيدا من التحكم في أعمالها الداخلية و المستقبلية أيضا.

الاختراقات

مثل جميع منصات التداول الرقمية، تعد Binance هدفًا مغريًا للهاكرز في جميع أنحاء العالم. في مارس من سنة  2018، جرت محاولة واحدة من هذا القبيل، حيث استخدم المهاجمون نواقل هجوم متعددة للتغلب على الشبكة.

لحسن الحظ ، كان لدى منصة بينانس (Binance) وسائل حماية متقدمة استطاعت إيقاف الهجوم. ومع ذلك ، خوفًا من الهجمات المستقبلية ، ذهبت Binance إلى أبعد من هذا، حيت بدأت المنصة برنامج مكافأة القراصنة (Hacker Bounty Program) لكل من يستطيع إيجاد ثغرات في أنظمة المنصة.

مكافأة القراصنة

في ذلك الوقت أرادت منصة Binance أن تجعل من القراصنة الذين هاجموا منصتها مثالا يحتذى بهم، عندما قررت عرض مكافأة قدرها 250 ألف دولار أمريكي مقابل أي معلومات تؤدي إلى القبض عليهم. 

بالإضافة إلى ذلك ، خصصت المنصة 10 ملايين دولار لتمويل المكافأة المستقبلية، حيث لم يمض وقت طويل حتى أصبحت هذه المكافأة مفيدة للمنصة .

في مايو من سنة 2019 ، قامت مجموعة من الهاكرز بالضرب مرة أخرى. و على عكس المحاولة الأولى ، قام المحتالون هذه المرة بسرقة كمية كبيرة من العملات الرقمية المشفرة. في المجموع ، فقدة المنصة حوالي 40 مليون دولار من العملات المشفرة.

و أثناء مناقشة هذا الاختراق ، أقر مسؤولو الشركة أن المتسللون أطلقو تحذيرات أولية لكنهم عملو بطريقة  مكنتهم من جني مكاسب غير مشروعة. دفعت هذه الخسائر منصة Binance إلى الارتقاء بمعاييرها الأمنية إلى أبعد من ذلك.

منصة Binance أحد أعمدة سوق العملات الرقمية

لقد قطعت منصة Binance شوطًا طويلاً في رحلتها إلى القمة. و على الرغم من أن الطريق لم يكن دائمًا سهلاً بالنسبة لها ، إلا أن هؤلاء المطورين تمكنوا دائمًا من احتلال الصدارة في هذا المجال. اليوم ، تقف منصة  Binance كمصدر إلهام لبورصات العملات الرقمية الأخرى التي تسعى للانطلاق إلى العالمية، شأنها شأن منصة Binance.