في هذا الاقتصاد الوبائي الذي نعيش فيه الأن, يتطلب بناء مشروع, المرونة و المثابرة, أكتر من أي وقت مضى, ومع ذلك فإن بناء مشروع تجاري تبقى مهمة مثيرة للغاية وتستحق الإشادة.

في هاته المقالة, سوف نتحدث عن خمسة أشياء مهمة, يجب عليك تحديدها لبناء مشروع تجاري يصمد أمام اختبار الزمن. من العلامة التجارية Branding,مرورا بالتسويق Marketing الى خطة التوسع Growth Strategy.

1: تحديد علامة تجارية مميزة.

يمكن تعريف العلامة التجارية عن طريق مدى تقديم القيم الأساسية لعلامتك التجارية للعملاء. تعد هوية العلامة التجارية من بين الأشياء المهمة جدا,خصوصا إذا أضفت إليها بعض القيم الأساسية للشركة, فهادى وحده من شأنه أن يساعد في رفع الثقة بينك وبين عملائك.

2: بناء ثقافة التعاون.

إذا كنت رائد أعمال منفرد solo entrepreneur, يجب عليك التفكير في بناء نظام الأولويات, خصوصا في مرحلة بناء المشروع, حيث تركز أغلب وقتك و مجهودك على المهام الأساسية و المهمة, في حين تقوم بتعيين المهام الثانوية الى مساعديك.

تذكر أنه إذا أردت أن تدفع بمشروعك الى الأمام بأكبر قدر من السلاسة, يجب عليك أن تنشئ نظام للأولويات كما يجب عليك أيضا إنشاء نظام للمساءلة.

اذا كان لديك موظفين , يجب عليك أن تضع في اعتبارك أنه من الجيد جدا أن تعتاد على التحدث اليهم, خصوصا في المراحل الأولى من توظيفهم, لأنه بمجرد أن تصل الشركة الى مرحلة النمو السريع, سيصبح من المفروض عليك أن تنتقل من مرحلة القيام بالمهام شخصيا, إلى مرحلة القيادة, لذلك تعتبر هاته المرحلة من بين أهم و أخطر المراحل في حياة الشركة, لأنه إذا كان هناك تواصل ضعيف و سوء فهم بينك وبين الموظفين, فإن هذا وحده قد يؤدي الى فشل الشركة.

يجب على المدراء التنفيديون و أعضاء فريق العمل أن يجتمعو معا بشكل دوري لمناقشة أوضاع الشركة, كما يجب أن تنعكس نتائج الحديث على القرارات النهائية. يساعد صنع القرار المشترك, المدراء التنفيذيين على فهم تحديات الموظفين, كما يساعد الموظفين على فهم تحديات المدراء التنفيذين, ما يؤدي في النهاية إلى بناء ثقافة التعاون والثقة التي تنعكس ايجابا على الشركة.

3: ترسيخ الميزة التنافسية للمنتج.

إذا أردة بناء منتج ناجح, يجب عليك دائما أن تفكر مليا في تفاصيله الجوهرية, عن طريق طرح بعض الأسئلة المهمة, التي سوف تساعدك في تحديد و ترسيخ القيمة التنافسية للمنتج.

  • هل ستبيع منتجا أو خدمة؟
  • ماهية تكلفة الإنتاج و سعر البيع؟
  • من هم العملاء المستهدفين؟
  • أين توجد السوق المستهدفة؟
  • ماهية القيم التي يقدمها منتجك للعملاء؟
  • كيف يمكنك وصف المنتج لشخص لم يسبق له أن رأه؟

ستساعدك الأجابة على هاته الأسئلة في تحديد جوهر منتجك وهوية علامتك التجارية, و أيضا استراتيجية التسويق.

تذكر أنك و أنت تمضي قدما الى الأمام, يجب عليك دائما ضبط الميزة التنافسية للمنتج و أيضا العمل على نقاط القوة لديه.

4: استراتيجية التسويق عبر الكلمات المفتاحية.

نظرا لان مستخدمي الأنترنت أصبحو يشكلون قيمة أكبر بالنسبة للمسوقين من أي وقت مضى, فلقد أصبح من الصعب استهدافهم بالطرق التقليدية عبر محركات البحث التي لم تعد كافية في وقتنا الحالي, لدا يجب عليك إنشاء استراتيجية ذكية تسمح لك باستهداف الكلمات المفتاحية الجيدة وأيضا الكلمات المفتاحية الطويلة, حتى يتسنى لك الوصول إلى العملاء المحتملين.

تذكر: قبل إنشاء أية استراتيجية, يجب عليك أن تجد أجوبة شافية لهذه الأسئلة, حتى لا تقوم بتضييع الكثير من الوقت و المجهود.

كيف يجد معظم العملاء منتجك؟ هل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي؟ أم عن طريق محركات البحث بشكل حصري؟

إذا كان الأمر عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي, يجب عليك أن تركز مجهوداتك و ميزانيتك التسويقية على الأعلانات في هاته المواقع, أما إذا كان عن طريق محركات البحث, فيجب عليك أن تركز مجهوداتك و ميزانيتك على التسويق على محركات البحث, و أيضا تحسين ضهور منتجك في الصفحات الأولى عن طريق سيو search engine Optimization.

5: بناء مشروع مع وضع خطة للنمو والتوسع في الاعتبار.

لتكون قادرا على تطوير وتوسيع مشروعك مع مرور الزمن, يجب عليك وضع استراتيجية للنمو, عن طريق الإجابة عن بعض الأسئلة التي من شأنها مساعدتك في تحقيق ذلك.

كيف ستخطط لتنمية مشروعك؟

ما هي الابتكارات الرئيسية التي يقدمها مشروعك للعملاء؟

ما هي ميزتك التنافسية التي من شأنها مساعدتك على تسريع النجاح؟ 

من بين الأشياء التي يجب مراعاتها في المراحل الأولى من بناء المشرع, هي التفكير في استراتيجية النمو Growth Strategy, كما يجب عليك أن تضع في اعتبارك ما إذا كنت ستقوم  بتوسعة مشروعك عن طريق إضافة المزيد من المميزات الى منتجك, مثل شركة Apple, أو عن طريق تكرار نموذج عملك في مواقع جديدة, مثل شركة  Starbucks. أو بناء منتجات مختلفة تماما, مثل شركة Xiaomi الصينية.